العراق

أول رد كردي رسمي بعد تصريح وزير المالية بعدم استلام أموال النفط والمنافذ

أكد المتحدث باسم نائب رئيس حكومة إقليم كردستان، سمير هورامي، اليوم الخميس، استمرار الحوارات بين الإقليم والحكومة الاتحادية في بغداد بشأن مستحقات كردستان، والأموال التي بذمتها من إيرادات النفط والمنافذ الحدودية للحكومة الاتحادية في أول رد رسمي على تصريحات وزير المالية الاتحادي علي علاوي امس.

وقال سمير هورامي، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن “إقليم كردستان منفتح ومستمر بالحوار مع بغداد ومستعد للتوصل إلى اتفاق بشأن تسليم النفط وإيرادات المنافذ، شرط التوصل لاتفاق شامل يضمن وصول رواتب الموظفين كاملة والمخصصات”.

وأضاف هورامي، أن “إقليم كردستان لم يمتنع عن تسليم النفط أو إيرادات المنافذ، وماتزال الحوارات والوفود الفنية تتوصل فيما بينها”، مبينا أن “اتفاق موازنة 2021 سيحدد النسبة التي يسلمها الإقليم مقابل المبالغ التي ترسلها بغداد وحصة كردستان من الموازنة”.

وأشار المتحدث باسم نائب رئيس حكومة كردستان، إلى أن “الإقليم طبق كامل تفاصيل الاتفاق الوقتي الذي نص على إرسال 320 مليار دينار شهريا مخصصة لرواتب الموظفين”، مبينا أن “المبالغ المرسلة من بغداد لا تكفي لدفع نصف رواتب الموظفين، والإقليم الآن يحتاج بحدود 890 مليار دينار، وفي ظل انخفاض أسعار النفط فأنه لا يستطيع الالتزام بتوزيع الرواتب دون مساعدة من الحكومة الاتحادية”.

وكان وزير المالية، علي علاوي، قد أكد أمس الأربعاء، عدم استلام الحكومة الاتحادية أي مبالغ من إيرادات بيع نفط والمنافذ في إقليم كردستان.

وقال علاوي في تصريحات صحفية: “لم نتسلم أي أموال من المنافذ او بيع النفط من إقليم كردستان”، مبينا أن “التعريفة الجمركية الاتحادية لا تطبق في منافذ إقليم كردستان”.

وأضاف، أن “أرقام الأموال التي دفعت للإقليم هذه السنة أقل بكثير من نسبة 17 %”.

ويمر العراق بأزمة مالية خانقة نتيجة انهيار أسعار النفط وجائحة كورونا وانعكاسات الأوضاع السياسية غير المستقرة في البلاد، وسط عدم إقرار موازنة العام الحالي.

السابق
الحزن في البيت الأبيض واللطم في الشرق الأوسط
التالي
أكراد سوريا لا يُبطِلون الرهان: فوز بايدن بوّابة الفرج!

اترك تعليقاً