اخترنا لكم

إيران توقف رحلاتها إلى كردستان العراق، وتبدأ المناورات الحربية على الحدود

تعارض ايران بشدة الاستفتاء الكردى يوم الاثنين وتخشى من ان تؤجج النزعة الانفصالية بين الاكراد لديها.

اوقفت ايران رحلاتها من والى المناطق الكردية فى شمالى العراق اليوم الاحد ردا على خطة حكومة اقليم كردستان ذاتية الحكم لاجراء استفتاء حول الاستقلال. وبدأت أيضاالالعاب الحربية على الحدود الكردية.

يعد الحظر الجوى اول اجراء انتقامى ملموس ضد الاستفتاء الكردى يوم الاثنين الذى رفضته الحكومة فى بغداد والجيران العراقيون الاقوياء ايران وتركيا.

ذكرت وكالة انباء فارس ان السلطات الايرانية اوقفت حركة الطيران الى مطارى أربيل والسليمانية فى كردستان العراق بناء على طلب من بغداد.

وتخشى طهران وأنقرة من انتشار النزعة الانفصالية لأكرادها. كما تدعم ايران الجماعات الشيعية التى تحكم او تشغل مناصب امنية وحكومية رئيسية فى العراق منذ الغزو الذى قادته الولايات المتحدة عام 2003 للاطاحة بصدام حسين.

كما اعلنت تركيا يوم الاحد ان طائراتها شنت غارات جوية على اهداف حزب العمال الكردستانى فى منطقة جارا بشمالى العراق اليوم بعد اكتشاف المسلحين الذين يستعدون لمهاجمة المواقع العسكرية التركية على الحدود.

وقد قاومت حكومة إقليم كردستان الدعوات لتأجيل الاستفتاء التي اعلنتها الأمم المتحدة والولايات المتحدة والمملكة المتحدة، والتي تخشى أن يزيد من زعزعة استقرار المنطقة.

وذكرت هيئة الاذاعة الايرانية ان التدريبات العسكرية، التي تشكل جزءا من الاحداث السنوية التي تقام في ايران بمناسبة بداية الحرب بين 1980 و 1988 مع العراق، تتمركز في منطقة اوشنافي الحدودية. وستشمل هذه المناورات وحدات مدفعية ووحدات مدرعة وجوية.

 

يذكر ان الاشتباكات مع الجماعات الكردية الايرانية المسلحة فى العراق شائعة الى حد ما فى المنطقة الحدودية.

 

تركيا تضرب حزب العمال الكردستاني في العراق

فى يوم السبت دمرت الطائرات الحربية التركية مواقع السلاح والكهوف والملاجئ التى استخدمها مسلحون من حزب العمال الكردستانى وفقا لما ذكر بيان عسكرى صدر فى أنقرة. وكثيرا ما تقوم القوات الجوية التركية بهذه الضربات الجوية ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق حيث يقيم قادة الجماعة.

وصوت البرلمان التركى اليوم السبت على تمديد ولاية تفويض نشرالقوات التركية فى العراق وسوريا لمدة عام.

وقد شن حزب العمال الكردستانى حركة تمرد فى عام 1984. وقد لقى اكثر من 40 الف شخص مصرعهم فى الصراع اللاحق. وتعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي مجموعة ارهابية.

وحذرت السفارة الامريكية فى العراق مواطنيها من احتمال وقوع اضطرابات خلال الاستفتاء وخاصة فى الاراضى المتنازع عليها بين حكومة اقليم كردستان والحكومة المركزية كما هو الحال فى منطقة كركوك الغنية بالنفط العرقية.

افادت مصادر امنية ان ثلاثة مقاتلين من حزب البشمركة الكردستاني قتلوا واصيب خمسة اخرون بجروح اليوم السبت في انفجار عبوة ناسفة قرب سيارتهم في جنوب كركوك.

وقالت المصادر ان الانفجار وقع فى داقوق وهى منطقة متاخمة للمناطق التى يحتلها تنظيم الدولة الاسلامية.

فقد انهارت “الخلافة” في تموز / يوليو الماضي عندما استولى هجوم عراقي مدعوم من الولايات المتحدة شاركت فيه البيشمركة على الموصل معقلها في شمال العراق.

وتواصل المجموعة السيطرة على جيب غرب كركوك وتمتد إلى جانب الحدود السورية وداخل سوريا.

 

رويترز

الأحد 24 سبتمبر 2017

السابق
“يمكننا الوصول في أي ليلة”: أردوغان يحذر الأكراد العراقيين من الغزو
التالي
كل العيون على رد بغداد على استقلال الأكراد

اترك تعليقاً