اخبار لم تقرأها

اتهام العاكوب بسرقة 60 مليار دينار !؟

أكد محافظ نينوى، نوفل حمادي السلطان، السبت 16 شباط 2019، أن بعض المسؤولين “وجهوا أصابع الاتهام” في الفترة الأخيرة ضد شخص المحافظ والحكومة المحلية في نينوى “دون معرفة الحقائق بما حصل للمحافظة”، لافتاً إلى أن “القانون هو الفيصل” لكل الادعاءات التي أثيرت في الأونة الأخيرة، بحسب تعبيره.

وقال السلطان، في تصريح صحفي تابعته المسلة، إن “الحكومة المحلية والدوائر الخدمية عملت منذ الوهلة الأولى لتحرير المدينة بإعادة تأهيل وإعمار المدينة، من خلال إصلاح شبكات الكهرباء والمجاري والماء وتبليط وإكساء الشوارع والجسور وكذلك رفع الأنقاض وإعادة تأهيل وإعمار الدوائر والمحاكم ومشاريع أخرى”.

وأضاف السلطان أن “كل الأرقام المالية للمشاريع والتي أُشيعت في الإعلام واضحة وبإمكان الجميع الإطلاع عليها”، موضحاً أن “ما حصل لنينوى كان كارثياً نتيجة دمار البنية التحتية للمحافظة”.

مشيراً إلى أن “الحكومة المحلية كانت وما زالت تتابع ملف النازحين من خلال تقديم المساعدات إلى المخيمات والعمل على عودتهم إلى مناطق سكناهم وإنهاء هذا الملف في الفترة المقبلة”.

وطالب محافظ نينوى “جميع الذين يشككون في عمله وعمل الحكومة المحلية في كيفية صرف الأموال وإحالة المشاريع الذهاب إلى القضاء والتأكد من صحة كل هذه الملفات”.

مؤكداً استعداده “للمثول أمام القضاء حول كل الملفات التي أثيرت على وسائل الإعلام مؤخراً”، منوهاً إلى أن “البعض يتحسس من العلاقة الجيدة بين الحكومة والقوات الأمنية ويرى فيها مؤامرة على نينوى لأنهم يريدون أن تنهار المحافظة مرة أخرى وتسوء هذه العلاقة وتكون هناك فجوة في الجانب الأمني ليصلوا إلى مبتغاهم”.

وأردف السلطان أن “العلاقة جيدة وستبقى جيدة مع كل الأجهزة الأمنية، وهذا كان مردوده إيجابياً على واقع المدينة وتحسن الأوضاع الأمنية في نينوى”.

السابق
اسماء جديدة لوزارة الداخلية
التالي
اعداد الضحايا المدنيين جراء قصف طيران التحالف في العراق وسوريا.

اترك تعليقاً