العراق

اسباب النصر العراقي العظيم

وضع العراقيون أسباباً عديدة ساهمت في تحقيق النصر الكامل على تنظيم داعش الإرهابي، في مقدمتها فتوى المرجعية الدينية العليا، وبسالة وشجاعة المقاتلين في مختلف صنوف الأجهزة الأمنية، وحكمة ومهنية القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي في إدارة المعركة، إلى جانب الإعلام المهني الذي نقل تفاصيل المعركة وعزّز من معنويات المقاتلين.
وأعلن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، في 9 كانون الأول 2017، تحرير أرض العراق بالكامل من تنظيم داعش الإرهابي، فيما اعتبر المحافظة على وحدة العراق وشعبه بأنه أهم وأعظم انجاز.
ورأى النائب عن محافظة نينوى عبد الرحمن اللويزي، في تدوينة على صفحته في مواقع التواصل الاجتماعي في فيسبوك، أن “نصر العراق الذي لاحت بشائره وخفقت راياته إنما كان يقف خلف صناعته أربع جهات: المرجعية الدينية، ورجال الميدان من المقاتلين الأبطال، والإدارة السياسية للملف والمتمثلة برئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، ثم الإعلام الذي أضطلع بدور بارز ومحوري في تحقيق النصر”.
وسيطر تنظيم داعش عام 2014 على ما يقارب ثلث مساحة العراق، بعد اجتياحه لمناطق واسعة فيه وفي سورية المجاورة.
وقال يوسف عباس، تدريسي من كربلاء، أن “المرجعية الدينية العليا هي من رسمت النصر حين أعلنت فتواها الخالدة ولبتها الملايين، ثم جاءت حكمة ومهنية القائد العام للقوات المسلحة لترسم خارطة واضحة روتها دماء شهدائنا الأبطال، ونقلتها بأمانة وسائل الإعلام الصادق”.
أما أحمد صادق، من النجف فيقول ان “النصر الذي تحقق اليوم يسجل للقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، وهو من مدرسة الدعوة الإسلامية، مدرسة الشهيد الصدر، التي لا تعرف الخذلان والهزيمة، والنصر حليفها دوماً”.
وأكد حزب الدعوة الإسلامية، الأحد الماضي، أن تكاتف وتعاون الشعب بجميع شرائحه مع الحكومة، ساهم في تحقيق الانتصار على داعش.

السابق
بعد تقدم “داعش” … الجولاني يأمر باعتقال قادة عسكريين في “هيئة تحرير الشام”
التالي
المقارنة بين عبادة الطاغوت والتوحيد

اترك تعليقاً