العراق

استياء كبير في الشارع العراقي.. الكاظمي يبيع العراق “تفصيخ”

اثار القرار الاخير الذي اتخذه رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي بشان بيع محطتين للكهرباء في البصرة جدلا واسعا في الشارع العراقي اضافة الى غضب سياسي كبير.

ووصف مراقبون ورواد مواقع التواصل الاجتماعي هذا القرار بان الكاظمي سيبيع العراق على شكل “تفصيخ” تعبيرا عن رفضهم للقرارات والسياسة التي تتبعها هذه الحكومة في التعامل مع مؤؤسسات الدولة وممتلكاتها.

وانهالت الاتهامات من كل صوب وجانب على رئيس الوزراء سواء من الشارع العراقي او من الكتل السياسية التي عبرت الكثير منها عن رفضها لما يجري من تصرفات غير الصائبة التي تتبعها الحكومة.

وفي هذا الصدد اتهم النائب عبدالأمير الميّاحي، رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي ببيع ممتلكات الدولة واستهدف كل مؤسساتها وتحويلها الى مؤسساتٍ أهلية.

وقال المياحي، في بيان تلقت “العهد نيوز” نسخة منه، إن ” الإجراءات المتخذة من قبل مكتب رئيس الوزراء ورئيس الوزراء ببيعِ ممتلكات الدولة بهذه الطريقة، وخصوصاً في محافظة البصرة وحولها لكهرباء تجارية وبتهميش المحافظة في الموازنة الإتحادية واستهداف كل مؤسساتها وتحويلها الى مؤسساتٍ أهلية”.

وأضافـ، ان “هذا يثقل كاهل المواطن البصري، وهذا الإجراء مرفوض قطعا، ونطلب من جماهير البصرة الوقوف ضد هذا المشروع الذي بدأ ببيعِ جميع ممتلكات الدولة في محافظة البصرة وتحويلها لقطاع خاص”.

وبين الميّاحي “بهذه الطريقة يصبح التيار الكهربائي تجاري والمياه تجارية وكل الخدمات تجارية ونحن أمام أزمة مالية وتهميش في الموازنة وضياع الدرجات الوظيفية واستهداف للبصرة في جميع المجالات”.

ومن جانبه اكد عضو لجنة الطاقة جمال المحمداوي، أن موافقة الكاظمي على بيع محطة كهربائية لشركة كار مخالفة قانونية.
وقال المحمداوي في حديث لقناة العهد، “هناك شبهات بالفساد تخص شركة كار الكردية، مستدركا” نرفض بيع املاك الدولة والتفريط بها بهذا الشكل.
وأضاف “هناك مخالفات حصلت في عقود وزارة الكهرباء منها ما يخص شركة كار وكهرباء بسماية، مبينا أن” لجنة الطاقة النيابية رفضت خصخصة املاك الدولة.
وتابع أن “المحطة التي ستعطى لشركة كار هي افضل محطة كهربائية وتعمل بشكل جيد والمانية المنشئ، لافتا الى اننا” نحتاج الى وقفة جادة من قبل البرلمان لرفض الخصخصة الشاملة.

وهدد اهالي البصرة في الخروج باحتجاجات كبيرة في حال عدم تراجع الكاظمي عن القرار المتعلق ببعض المحطات داخل المحافظة.

السابق
قيادي بالنصر: أطراف ليس من مصلحتها لقاء بابا الفاتيكان بالسيستاني
التالي
العبادي يحذر الكتل السياسية من ’’محاولات’’ العودة لسنوات الطائفية: الإرهاب يراقب

اترك تعليقاً