العراق

اطراف سياسية تعرقل حل ازمة الاقليم

كشف مصدر سياسي كردي، الاحد، ان اطرافا سياسية تحاول عرقلة حل ازمة الاقليم المالية، فيما حذر من انفجار الاوضاع.

وقال المصدر في تصريح لصيحفة الشرق الاوسط ، ان “بعض الأطراف السياسية والحكومية في بغداد غير مهتمة كثيراً بحل أزمة الإقليم، ولعلها تسعى إلى عرقلة جهود حلها، ففي نظرها أنها غير معنية في ضغوط الشارع الكردي المعبر عنها في الاحتجاجات”.

واضاف “حتى لو وضعت حلولاً عاجلة في هذه الأيام لمشكلة التمويل المالي للإقليم، فستبقى معرضة للانفجار في أي لحظة مع الأزمة المالية التي تعانيها بغداد”، مشيرا الى ان “الأسباب كثيرة وضمنها الفراغ الذي تركه الكرد في بغداد في السنوات الأخيرة، يعاني إقليم كردستان من ضعف موقفه التفاوضي اليوم، ولذلك نرى أن وفوده التفاوضية تقدم مزيداً من التنازلات في بغداد ولم تحصل على مكاسب”. 

تابع ان “بعض الزعامات السياسية تريد تعميق أزمة السلطات في الإقليم مع السكان هناك للحصول على مزيد من التنازلات”، لافتا الى ان “اولوية الزعامات الكردية الحصول على أموال لتمويل رواتب الموظفين، فيما أولوية بعض الأطراف السياسية في بغداد غير ذلك، خصوصاً مع تفكير تلك الأطراف في الانتخابات المقبلة وسعيها إلى الفوز”.

يذكر ان الكاظمي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ترأسا، أمس السبت، الاجتماع التفاوضي المشترك بين الحكومة الاتحادية واللجنة المالية النيابية ووفد إقليم كردستان برئاسة نائب رئيس وزراء الإقليم قباد طالباني، وعضوية وزراء التخطيط والمالية في الإقليم.

وطبقاً لبيان صادر عن مكتب الكاظمي، فإن الاجتماع ناقش، الالتزام بتنفيذ قانون تمويل العجز المالي، الذي صوّت عليه مجلس النواب الشهر الماضي، وبحث آليات تنفيذه، وبالشكل الذي يراعي العدالة في توزيع التخصيصات المالية لجميع مناطق العراق.

السابق
انفراجة برواتب كردستان
التالي
احداث كردستان العراق الأخيرة ستقود الى انفصال السليمانية عن الاقليم

اترك تعليقاً