العرب والعالم

اعداد الضحايا المدنيين جراء قصف طيران التحالف في العراق وسوريا.

كشفت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، السبت، عن أعداد الضحايا المدنيين جراء قصف طيران التحالف الدولي خلال فترة الحرب ضد تنظيم داعش، فيما طالبت التحالف الدولي لمحاربة داعش بتوضيح حقيقة هذه الأرقام.

وقال عضو المفوضية، علي البياتي، في بيان صحفي، اليوم، 16 شباط 2019،  إن أعداد الضحايا المدنيين جراء قصف التحالف الدولي لمحاربة داعش في العراق وسوريا وصلت إلى 20 ألف خلال الأربع سنوات الماضية.

واضاف أنه ” في الوقت الذي نثمن فيه جهود جميع الجهات المشاركة في مساعدة العراق في حربه ضد الإرهاب ونقدر ما قدموا من تضحيات ومنهم التحالف الدولي لمحاربة داعش حيث ساهمت هذه الجهود جميعا في دحر الارهاب وعصابات داعش في العراق وسوريا، نبدي قلقنا من وجود تقارير دولية رسمية تتحدث عن وصول عدد الضحايا في العراق وسوريا إلى 20 ألف بين قتيل وجريح “.

وأوضح البيان أن التقارير تذكر أن الإعداد الحقيقية لضحايا القصف الجوي الذي نفذه التحالف الدولي خلال السنوات الأربع الماضية بلغ ما يقارب 11800 مدني قتلوا منهم 2300 طفل و1130 امرأة، بالإضافة إلى 8000 جريح جراء قصف طيران التحالف الدولي في العراق وسوريا.

وأكد البياتي، أن ” هذه الإعداد أكثر بكثير وتختلف جذريا عن الأعداد الرسمية المنشورة من قبل التحالف الدولي والذي أعلن عنها رسميا وهي 1139 مدنيا”، مبينا ان ” هذه الإعداد إن صحت فهي تشير إلى انتهاكات واضحة للقانون الدولي الانساني واتفاقية جنيف الموجبة لجميع الجهات المتحاربة بضرورة الالتزام بمعايير السلامة والحفاظ على المدنيين وحمايتهم في الحروب”.

وطالبت المفوضية التحالف الدولي لمحاربة داعش بتوضيح حقيقة هذه الأرقام لأن ما يذكر من ارقام يفوق كثيرا ارقام التحالف المعلنة رسميا، كما طالبت مكتب القائد العام القوات المسلحة بتشكيل لجنة من الجهات المعنية في الحكومة العراقية مع عضوية المفوضية العليا لحقوق الإنسان بصفة مراقب للتأكد من الإعداد الحقيقية للضحايا.

واشارت إلى ان” الحكومة العراقية معنية أيضا بالمطالبة بتعويضات للضحايا وعوائلهم من الجهات والدول المسببة حيث ان القانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف وبروتوكولاتها الإضافية تحتم على جميع الدول والجهات المتنازعة الحفاظ على حياة المدنيين في الحروب، كما انها تفرض البحث عن الأشخاص المنتهكين لهذه الاتفاقيات ولحقوق الانسان في الحروب والنزاعات ومحاكمتهم وتسلميهم للعدالة بغض النظر عن جنسيتهم وانتمائهم”.

ودعت “جميع الضحايا وعوائلهم ممن سقطوا جراء قصف التحالف الدولي إلى مراجعة مكاتب مفوضية حقوق الإنسان لتوثيق أعدادهم ومتابعة الإجراءات القانونية الخاصة بحقوقهم “.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” أعلنت العام الماضي، مقتل 1114 مدنيا في ضربات التحالف الدولي المناهض لداعش بقيادة الولايات المتحدة في العراق وسوريا منذ أن بدأت العملية في 2014، لكن الرقم الرسمي الذي أصدره “البنتاغون” أقل بكثير من أرقام منظمات حقوقية، حيث أفادت جماعة “أيرورز” ان ما لا يقل عن 6575 مدنيا قتلوا في ضربات التحالف.

السابق
اتهام العاكوب بسرقة 60 مليار دينار !؟
التالي
الحشد الشعبي يوضح حقيقة انسحابه من طوزخورماتو

اترك تعليقاً