أعلام وتراث

اكتشاف قصر عمره اكثر من 3000 سنة على ضفاف نهر دجلة

كشفت موجة الجفاف التي تعرض لها العراق في وقت سابق، عن قصر قديم عمره 3400 عام، على الضفة الشرقية لنهر دجلة قرب سد الموصل.

وأفادت جامعة “توبنغن” الألمانية، الخميس (29 حزيران 2019) ، بأنها اكتشفت قصر قديم على ضفاف نهر دجلة قرب سد الموصل شمالي العراق، مبينة ان ثمة بقايا نادرة من العصر البرونزي القديم تظهر في مناطق اخرى في حال انخفاض منسوب مياه نهر دجلة بشكل حاد.
وأشار علماء إلى أن القصر المكتشف يعود غالبا إلى عهد إمبراطورية “ميتاني” التي كانت مهيمنة على أجزاء كبيرة من شمال المنطقة ما بين نهري دجلة والفرات في الفترة ما بين القرن الخامس عشر وحتى القرن الرابع عشر قبل الميلاد.
واشاروا الى انه لم يكن أمامهم سوى ثلاثة أسابيع من أجل دراسة القصر عن كثب والبحث في أدق تفاصيله، حيث اختفى القصر بالكامل مرة تحت الماء بعد انتهاء موجة الجفاف وارتفاع منسوب المياه.

وتقول عالمة الآثار من جامعة توبنغن، “إيفانا بوليز”: “لم يكن لدينا سوى فترة زمنية قصيرة للغاية، لذلك حفرنا بأسرع ما يمكن”.
ويتألف المبنى الذي تبلغ مساحته نحو 2000 متر مربع على الأقل، من جدران سميكة مبنية من قطع اللبن، يزيد طول بعضها عن مترين. كما ضم المكان لوحات جدارية نادرة ذات ألوان زاهية زرقاء وعشرة نصوص مسمارية، واكتشافات اخرى نادرة جدا تعطي فكرة واضحة عن وضع الفن في تلك الحقبة التاريخية.

واكد عالم الآثار، حسن أحمد قاسم، أن هذا الاكتشاف هو أحد أهم الاكتشافات الأثرية القديمة في المنطقة في العقود الأخيرة، وقد ظهر الموقع لأول مرة قبل نحو ثماني سنوات مع انخفاض منسوب المياه لأول مرة لكن القصر تم اكتشافه للتو.

جدير بالذكر بأن مملكة ميتاني التي اختفت خلال القرن الحادي عشر قبل الميلاد، كانت موزعة ما بين الآشوريين والحثيين، وكانت لها علاقات طيبة مع الفراعنة المصريين، وبالأخص رمسيس الثاني.

السابق
ترامب: تركيا استعدت للقضاء على الأكراد في سوريا
التالي
توزيع السفراء:كل 10 مقاعد برلمانية ستحصل على سفير

اترك تعليقاً