العراق

الأوضاع بالسليمانية خرجت عن السيطرة..وقوات البيشمركة والاسايش موجودة لغرض القمع

اكد السياسي الكردي بيستون فائق، الخميس 10 كانون الأول 2020، ان زمام الأمور في السليمانية أصبحت بيد المتظاهرين بعد ان فقدت السلطة السيطرة على اغلب الاقضية، فيما أشار الى وجود تجمع لقوات البيشمركة والاسايش لغرض القمع.
وقال فائق في تصريح صحفي ان الوضع في السلمانية سيء جدا وان اغلب اقضية المحافظة تحت سيطرة المتظاهرين ومنها اقضية دربندخان وكفري وخورمال وبيارة ومناطق أخرى.
وأضاف أن جميع منازل المدراء والمسؤولين المحليين تم احراقها بالكامل من قبل المتظاهرين والجميع هربوا خارج المحافظة، مبينا أن مجاميع من البشمركة والاسايش بدأت بالتجمع والانتشار وهناك مخاوف بوجود نية مبيتة لهاتين القوتين بالتصدي والمواجه القمعية للمتظاهرين.
وأوضح فائق أن اجتماع الممثل المشترك للاتحاد الوطني برئيس الجمهورية قد تم فيه استعراض الاحداث بشكل مفصل وخوفا من تصعيد الموقف بين المتظاهرين والبيشمركة والاسايش.
وكشف عضو في برلمان اقليم كردستان، سيروان بابان، ان القنابل المستخدمة ضد المتظاهرين تستخدم لصيد الحيوانات المفترسة، وتؤثر على دماغ الانسان.
وقال بابان في تصريح متلفز ان القنابل المستخدمة ضد متظاهري اقليم كردستان ليست مسيلة للدموع، وانما قنابل تستخدم لصيد الحيوانات المفترسة ومنها الاسود، وتؤثر على دماغ الانسان.
وشهدت محافظة السليمانية خروج العشرات من المواطنين بما فيهم الموظفون، في احتجاجات شعبية، سرعان ما تطورت الى مواجهات مع القوات الامنية.
وفضت القوات الأمنية، الاحتجاجات باطلاق الغاز المسيل للدموع، ورشق المتظاهرين بخراطيم المياه.
بلغت حصيلة ضحايا الاحتجاجات 6 قتلى وخلفت عشرات الجرحى في السليمانية، وفق مصادر طبية ورسمية في إقليم كردستان.
ورفع المتظاهرون في السليمانية العلم العراقي احتجاجا على قمع سلطات الاقليم.

السابق
سلبيات لقاح فايزر بدأت تظهر الى العلن …فماهو موقف العراق؟؟
التالي
ارتفاع حصيلة أحداث السليمانية إلى 9 شهداء و56 مصابا

اترك تعليقاً