اخترنا لكم

الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية: الفصائل المسلحة في العراق تعاني 3 أزمات

رأت الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن طهران لم تتمكن من إيجاد بديل لقائد “فيلق القدس” قاسم سليماني بعد اغتياله، مما قلص من قدرات إيران على مهاجمة إسرائيل.

وبحسب مجلة “تايمز أوف إسرائيل”، أشارت الاستخبارات الاسرائيلية في تقريرها السنوي الذي قامت فيه بتحليل المخاطر، إلى أن “معظم أعداء إسرائيل في المنطقة مثل إيران و(حزب الله) في لبنان وحلفاء إيران في سوريا والعراق واليمن، وحركتا (حماس) و(الجهاد الإسلامي) في غزة، يعانون من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والصحية، لكنهم لم يتراجعوا عن مساعيهم لتعزيز قدراتهم وإعادة التسلح”.

وحسب تقرير الاستخبارات، فإن إيران “تواصل جهودها في المنطقة، على الرغم من أنها لم تتمكن من إيجاد بديل للجنرال قاسم سليماني”.

وقال التقرير إن القائد الجديد لـ”فيلق القدس”، اسماعيل قاآني لا يتميز بالصفات الشخصية التي كانت عند سليماني.

واعتبرت الاستخبارات أن “فقدان سليماني حرم إيران من القدرة على تنفيذ هجمات على إسرائيل، مثلما كانت تنفذها تحت قيادته، بما في ذلك انطلاقا من سوريا في مايو 2018”.

وتعتقد الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن “حملتها ضد الأهداف الإيرانية في المنطقة نجحت في التصدي للطموحات الإيرانية لإقامة حضور عسكري ملموس في سوريا، لكنها لم تؤد إلى تخلي إيران عن تلك المساعي”.

وكان قائد الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، الجنرال تامير هايمان، قد قال للصحفيين هذا الأسبوع: “بفضل قدراتنا الاستخباراتية المتقدمة نجحنا بمهاجمة المئات من الأهداف في إطار حملة (مابام) والحفاظ على تفوق إسرائيل في المنطقة”.

وتتوقع الاستخبارات الإسرائيلية من حلفاء إيران أن “يهاجموها ردا على الغارات الإسرائيلية، وكذلك سعيا لتعزيز موقع إيران التفاوضي أمام الولايات المتحدة في مفاوضات محتملة بشأن البرنامج النووي لطهران”.

السابق
الانتشار المسلح للصدريين: رسائل ترهيب للقوى السياسية العراقية
التالي
حكومة كردستان: لا نبيع النفط بأقل من سعر سومو

اترك تعليقاً