العراق

البيشمركة ترفض تعريب وتهجير سكان المناطق المتنازع عليها

اكد وزير البيشمركة في حكومة اقليم كوردستان شورش اسماعيل، يوم الثلاثاء، ان العقلية “الشوفينية” لدى البعض اعادت استئناف عملية التعريب والتهجير القسري لسكان المناطق الكوردستانية خارج ادارة اقليم كوردستان (المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد) بوتيرة خطيرة، لافتا الى انهم ابلغوا هذا الامر المسؤولين في الجيش العراقي في المنطقة ليوقفوا هذه العملية ولايسمحوا باستمرار مثل هذه الافعال والتصرفات.

وجاء في بيان لوزارة البيشمركة، ان تصريحات الوزير شورش اسماعيل جاءت خلال اجتماع له مع مسؤول الشؤون السياسية في المناطق المتنازع عليها في القنصلية البريطانية في اربيل توم هايد والوفد المرافق له.

ونقل البيان عن هايد إشارته إلى أن “القنصلية البريطانية على علم بالوضع السيء للكورد في المناطق المناطق الكوردستانية خارج ادارة الاقليم”، لافتا الى انهم يريدون ان يمارسوا دورهم في تهدئة الاوضاع والحفاظ على الامن والتعايش بين شعوب المنطقة.

من جانبه، قال شورش اسماعيل إن “الشعب الكوردستاني وحكومة اقليم كوردستان يحميان دوما اسس السلام والتعايش بين القوميات والمكونات المختلفة”، مضيفا انه “في الفترة السابقة وبسبب وجود قوات البيشمركة في تلك المناطق تم تثبيط تلك العقلية وكانت كل المكونات من الكورد والعرب والتركمان محمية فضلا عن حماية الامن والاستقرار في تلك المنطقة”.

وأكد اسماعيل ان الدستور العراقي لايسمح بتدخل الجيش العراقي والانحياز لاي طرف في اية مسألة.

ونوه البيان الى انه في ختام الاجتماع طالب وزير البيشمركة ان يكون لبريطانيا جنبا الى جنب المنظمات الدولية المدافعة لحقوق الانسان، دورا في ايقاف هذا الظلم والحيف الذي يقع على سكان تلك المنطقة والذي يعرض العلاقات الاخوية والتعايش التاريخي بين قوميات ومكونات تلك المنطقة الى المخاطر.

السابق
كردستان العراق: محاولات إصلاح التصدعات لإحياء التحالف الكردي قبيل الانتخابات
التالي
بارزاني: أوفينا بكل واجباتنا الدستورية ويتعين على بغداد تأمين حقوقنا المالية

اترك تعليقاً