اخترنا لكم

التحالف الوطني يكشف موقف العبادي من تحالفات الانتخابات المقبلة

 

أكد التحالف الوطني، اليوم الخميس، ان العراق سيبقى بعيد عن كل التحالفات والمحاور الدولية، حتى بعد إجراء انتخابات 2018، فيما بين ان رئيس الوزراء حيدر العبادي لن يكون ضمن أحد التحالفات أو المحاور الدولية.
وقال القيادي في التحالف عامر الفايز لـ(بغداد اليوم)، ان “دخول العراق ضمن تحالفات دولية ومحاور سيكون الضرر منه أكثر من الفائدة، وسيخسر الكثير من أصدقاءه، فيجب ان يبقى بعيدا عن كل المحاور والتحالفات الدولية ويبقى صديقاً للجميع”، مبينا ان “هناك دول تريد سحب العراق إلى محاورها من أجل تنفيذ أهداف معينة لها ضد دول أيضا محددة وهذا ما يسبب للعراق إضرار كبيرة خصوصا في علاقاته الدولية”.
وأضاف الفايز ان “رئيس الوزراء حيدر العبادي لن يدخل العراق ضمن المحاور والتحالفات الدولية لإنها متدخلة بشكل مباشر في العملية السياسية من خلال دعمها لبعض الشخصيات والأحزاب السياسية”.
وكانت صحيفة العرب اللندنية، نشرت تقريراً اشارت فيه الى انه وفقاً للمعطيات الحالية والتحركات التي رصدتها فأن سلطة العراق بعد انتخابات 2018 ستذهب الى احد التحالفين سعودي – اماراتي او ايراني – تركي – قطري.
وذكرت الصحيفة في تقريرها، أنه “تتضح في الأوساط السياسية السنية في العراق ملامح تحالف جديد يجمع أطرافا كانت متناقضة في السابق”. مبينة أن “مصادر عراقية تتحدث عن تشجيع قطري وإيراني لهذا الحراك في مسعى لإرباك تقارب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع السعودية”.
وأضافت، أن “هذه التطورات تتزامن مع تسريبات تشير إلى أن زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود البارزاني، الغاضب من الإجماع الدولي على رفض مشروع استقلال الكرد في دولة، ربما يتجه إلى تحسين علاقته بإيران بعد خيبة الأمل التي سببها الموقف الأميركي الذي أجهض طموحاته القومية”.
ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها، أن “التحالف السني الجديد ترعاه تركيا وقطر التي انضمت بشكل مكشوف للجهود الإيرانية الهادفة إلى عرقلة دخول السعودية القوي على خط الأزمة العراقية بدعم رئيس الوزراء وخاصة عرض المشاركة الفعالة في إعادة الإعمار مع اشتراط تحييد العراق عن إيران”.

بغداد اليوم – بغداد

2017/11/09

السابق
تقدم العبادي بفارق هائل عن المالكي في استطلاع كنوز ميديا
التالي
قيادي كردي يكشف رسالة “توسّل” من البارزاني لسليماني

اترك تعليقاً