العراق

الجبهة العربية توجه طلبا للكاظمي بشأن عناصر الديمقراطي الكردستاني في كركوك

وجه نائب رئيس الجبهة العربية الموحدة في كركوك ناظم الشمري، الاثنين (31 آب 2020)، طلبا الى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي للتدخل بشأن عناصر الحزب الديمرقراطي الكردستاني الذين قاموا بمنع الادارة والشرطة المحلية في قضاء الدبس محافظة كركوك من تطبيق القرارات القضائية حسب قوله.

وقال الشمري في حديث لـ (بغداد اليوم)، “نطالب رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي بالتدخل الفوري لمنع عناصر الحزب الديمرقراطي الكردستاني الذين قاموا بمنع الادارة والشرطة المحلية في قضاء الدبس محافظة كركوك من تطبيق القرارات القضائية وذلك بالاعتداء على المواطنين العرب العزل في قرية بلكانة ومنعهم من استلام اراضيهم ودورهم امام الشرطة المحلية التي وقفت عاجزة عن منعهم من الاعتداء المشين”.

واضاف أن “المواطنين العرب اتبعوا الاجراءات القانونية في استرجاع أراضيهم ودورهم التي هجروا منها منذ عام 2003 بعد عملية فرض القانون”، مبينا أن “تلك القرارات اكتسبت الدرجة القطعية والتمييز وبذلك يجب تطبيقها فورا”.

ودان الشمري “بشدة تلك الاعتداءات والتي لن تثني المواطنين العرب عن الدفاع عن انفسهم والاستمرار باتباع الطرق القانونية في استرجاع حقوقهم المشروعة”.

وكان القيادي بالحزب الديمقراطي الكردستاني، محمد كمال قال لـ (بغداد اليوم)، الأحد (17 تشرين الثاني 2019)، “كلما أراد الحزب الديمقراطي العودة لكركوك وممارسة النشاط السياسي داخل المدينة، خرجت الأصوات العنصرية والشوفينية بتصريحات رنانة واتهامات لا صحة لها إطلاقا لتعرقل عودته”، مبينا: “حتى إن مقراتنا الرئيسة التي بُنيَت من مالنا الخاص، لم نستلمها بعد، وعدم رغبتنا بالتصعيد تمنعنا من استعادة المقرات والعودة لكركوك، لأنه حق مشروع، إلا أننا نقدر الوضع الحالي والظروف التي يمر بها البلد، ولكن لا يمكن استمرار وضعنا الحالي”.

وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني، غادر كركوك، بعد عمليات فرض الأمن فيها والمناطق المتنازع عليها في (16 تشرين الأول 2017) وسيطرة الجيش العراقي، على مقراته، على خلفية نتائج استفتاء إقليم كردستان بالانفصال، وهو ما رفضته الحكومة الاتحادية آنذاك.

السابق
مشروع يوفر 30 الف فرصة عمل
التالي
“السلاح المنفلت” أخطر القضايا، التي تواجه حكومات العراق منذ 2003

اترك تعليقاً