العراق

الحكمة: هنالك رفض برلماني لفرض امريكا منظومتها للدفاع الجوي على العراق

اكد النائب عن تيار الحكمة، حسن فدعم، الاثنين، 19 اب 2019، أن استجابة الولايات المتحدة لقرار رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، بشأن عدم تحليق الطائرات العسكرية الاميركية، جاءت لفرض دفاعاتها الجوية على الاجواء العراقية.

وقال فدعم، إن “اعلان الولايات المتحدة الأميركية، استجابتها لقرار عبدالمهدي، جاءت من اجل فرض منظومة الدفاع الجوي الاميركية على الحكومة العراقية”، مبينا أن “منظومة الدفاع الاميركية لم تثبت جدارتها، فقد فشلت في حماية الكيان الصهيوني من صواريخ المقاومة، كما فشلت بحماية السعودية من الطائرات المسيرة لانصار الله في اليمن”.

وأضاف، أن “هنالك رفضا برلمانيا على فرض الولايات المتحدة الاميركية منظومتها للدفاع الجوي على العراق”، داعيا “رئيس الوزراء إلى تسليح الجيش عبر مصادر متنوعة من أجل حماية الاجواء العراقية”.

وقالت صحيفة مليتري تايمز العسكرية الاميركية الاحد 18 آب 2019، ان قرار الحكومة العراقية إلزام التحالف الدولي بأخذ موافقتها قبل الاذن بتحليق طائراته سيقوض جهود مكافحة الارهاب.

وتشير الصحيفة في تقرير لها أن المسؤولين العسكريين الاميركيين يحتاجون الان الحصول على موافقة عراقية قبل اطلاق اي عمليات عسكرية جوية، وهذا التحول جاء بعد يوم من اعلان رئيس وزراء العراق عادل عبد المهدي حظرا على الطلعات الجوية غير المخولة بضمنها تلك الطلعات الجوية الخاصة بالتحالف الدولي ضد داعش.

هذا وشكك النائب عن تحالف البناء عبد الامير المياحي، الاحد، 18 آب 2019، بمصداقية التحالف الدولي في الالتزام بقرار القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي في منع اي طيران بالاجواء العراقية دون موافقته او من يخوله، مشددا على ان حماية اجواء العراق ينبغي ان تكون من خلال منظومة دفاع جوي عراقية قوية.

وقال المياحي، إن “اعلان التحالف الدولي التزامه بقرار القائد العام للقوات المسلحة في منع اي طيران بالاجواء العراقية دون موافقته او من يخوله لا يمكن الاطمئنان له او الاقتناع بحسن نوايا امريكا تجاه العراق”، مبينا ان “امريكا لا تكترث للقرارات ولا تلتزم بها وكثيرا ما قامت بخرق الاجواء العراقية وحتى الاتفاقيات معنا لم تلتزم بها”.

واضاف المياحي، ان “الطائرات الامريكية في مرات عديدة استهدفت قواتنا الامنية والحشد الشعبي وتسببت بخسائر بالارواح وخسائر مادية وكانت تبرر ما فعلت بانها اخطاء عسكرية غير مقصودة”، لافتا الى ان “قرار رئيس الوزراء جاء نتيجة للمخاوف والشعور الكبير بان قاعدة الصقر كان استهدافها من طائرة معادية”.

واكد المياحي، ان “حماية الاجواء العراقية ينبغي ان تكون من خلال منظومة دفاع جوي عراقية، وان لا يتم الاعتماد على امريكا التي لا تريد الخير للعراق وشعبه”.

المسلة 

السابق
القانونية النيابية تحدد موعد رفع الحصانة عن 21 نائباً
التالي
الأمن النيابية: تعيين قائد جديد لعمليات الانبار دليل تورط الفلاحي بالتخابر مع الاميركان

اترك تعليقاً