اخترنا لكم

الحوار الاستراتيجي: هل يطلب العراق تعويضا ماديا عن الغزو الأمريكي خلال الحوار بين البلدين؟

ناقشت صحف عربية الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة والذي انطلق مساء الخميس 11 يونيو/حزيران عبر دائرة تليفزيونية مغلقة.

وبحسب بيان لوزارة الخارجية الأمريكية، سيتطرق الحوار إلى “مناقشة أمنية تتعلق بوجود القوات الأمريكية على الأراضي العراقية.

“حوار وليس مفاوضات”

يقول يحيي الكبيسي في صحيفة القدس العربي اللندنية إن التأكيدات “على أنه حوار وليس مفاوضات مردها إلى محاولة التهرب من أي التزامات تجاه مجلس النواب العراقي فيما سيتم الاتفاق عليه، أو الالتزام به. والمفارقة هنا أن تعبير الحوار في العلوم السياسية يفترض أنه مرحلة أولية تتعلق بتبادل وجهات النظر والأفكار والمعلومات بين الأطراف المشاركة فيه، من دون اشتراط الوصول إلى التزامات محددة نتيجة لذلك، بينما التفاوض يفترض الوصول إلى التزامات محددة”.

ويتساءل الكبيسي: “ما الذي يمكن أن ينتج عن الحوار… من دون معالجات حقيقية لمشكلات النازحين (لا يزال هناك 1.4 مليون نازح تبعا لأرقام منظمة الهجرة الدولية)، والمختفين قسريا وعددهم بالآلاف، وإعادة إعمار لم تتحقق للمناطق التي دمرت في سياق الحرب ضد داعش، والأهم من ذلك، وجود فصائل الحشد الشعبي والحساسية التي يثيرها في هذه المناطق؟ قلنا دائما أن درس داعش لم يتعلمه أحد، لا عراقي، ولا أمريكي”.

من جهته، يقول عبد الباري عطوان في صحيفة رأي اليوم اللندنية إن “أي حوار مع أمريكا لا يطالب فيه المحاور العراقي باعتذار صريح وتعويضات كاملة عن غزو عام 2003 ومآسيه يظل بلا قيمة ويشكل إهانة لأكثر من مليوني شهيد عراقي”.

بي بي سي

السابق
إيران والحوار الاستراتيجي الأميركي العراقي: الخوف من الخسارة
التالي
الخارجية الاميركية: الحوار مع بغداد كان ممتازا وسينقلنا لعصر جديد من العلاقات

اترك تعليقاً