العراق

الخارجية الأميركية تؤكد قلقها من ملفين بالعراق وتحدد كيفية الرد على استهداف منشأتها

علق المتحدث باسم الخارجية الامريكية باللغة العربية سامويل ويلبيرغ، الخميس (24 أيلول 2020)، على العقوبات الامريكية التي تفرضها على ايران، فيما أشار الى أن واشنطن لديها قلق من استهداف المنشآت التابعة لها.

وقال ويلبيرغ في لقاء متلفز ، إنه “بالنسبة للعقوبات التي فرضتها امريكا على ايران فانها ليست جديدة وهناك عقوبات صارمة منذ فترة طويلة، والجديد هو زيادة هذه العقوبات لأن ايران لم تفِ بالتزاماتها”.

وأضاف، “هناك قلق من الهجمات الايرانية الحربية على المنشآت التابعة لنا في العراق ولدينا الاجراءات اللازمة لحماية انفسنا والشركاء”.

وتابع سامويل ويلبيرغ، أن “هناك مناقشات مع الحكومة العراقية بشأن الهجمات التي تتعرض لها السفارة الامريكية والمنشآت الاخرى وكيفية حمايتها ، هذا امران يقلقاننا”.

وبين أن “نتمنى ان تدرك ايران انه لا يوجد خيار اخر للحوار مع واشنطن غير الدبلوماسية دون استخدام العنف”، مبينا أن “امريكا مستعدة للرد على اي هجوم من ايران ولكن يجب ان ندرك ان هذه الهجمات ليس بالشيء الجديد وسنستمر بفرض العقوبات رداً على ذلك حسب قوله.

ولفت الى أن “واشنطن تناقش موضوع العقوبات الامريكية على ايران لعدم جعلها تؤثر على العراق والشعب العراقي فيما يخص استيران الغاز والكهرباء”.

ويوم امس الاربعاء، قررت الولايات المتحدة، تمديد استثناء العراق من العقوبات المتعلقة باستيراد الغاز والكهرباء من إيران لمدة 60 يوما، حسبما افادت وكالة سكاي نيوز.

وفي شهر شباط الماضي، قررت الولايات المتحدة تمديد إعفاء العراق من العقوبات المتعلقة باستيراد الغاز والكهرباء من إيران لمدة 45 يوما.

وفرضت واشنطن عقوبات صارمة على قطاع الطاقة الإيراني في عام 2018، وهددت بمعاقبة الدول المتعاملة مع طهران في هذا المجال، لكنها منحت العراق سلسلة من الإعفاءات المؤقتة المتتالية، بدأت بـ45 يوما، ثم توسعت إلى تسعين و120 يوما.

ويعتمد العراق على الجارة إيران لتأمين نحو ثلث حاجته من الكهرباء.

السابق
بيان غاضب من حكومة كردستان رداً على تصريحات لوزير المالية العراقي
التالي
وزير الدفاع البريطاني يعترف بأن غزو العراق لم يكن مشروعا ورئاسة الوزراء ترد

اترك تعليقاً