العراق

الخطر الثاني على العراق بعد داعش

أكد النائب عن محافظة ديالى، مضر الكروي، الاربعاء (25 تشرين الثاني 2020)، أن تجارة المخدرات تلتهم المليارات في العراق سنوياً فيما اشار إلى أنها تمثل الخطر الثاني بعد داعش بتدميرها مئات العوائل.
وقال الكروي في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن “الإحصائيات الرسمية عن ملف المخدرات في العراق تثير القلق بسبب تنامي انتشارها في عدة محافظات، واتساع موجة التعاطي ودخول انواع متعددة منها، جعلها تلتهم المليارات في البلاد سنوياً، فضلاً عن تداعياتها في خلق العصابات والشبكات التي تمارس القتل والابتزاز على نحو يعطي اشارة الخطر من القادم”.
واضاف، أن “المخدرات تمثل الخطر الثاني في العراق بعد داعش الارهابي، وتسببت في تدمير مئات الأسر وفقدان شباب مستقبلهم”، محذرا من “انتقال زراعة بعض أصنافها في البلاد بسبب محاولات شبكات إجرامية إدامة زخم المخدرات، ونشرها وخلق اسواق لتسويق مختلف انواعها من خلال زيادة التعاطي”.
ودعا الكروي إلى “تشكيل جهاز أمني متكامل مدعوم، وبصلاحيات واسعة لمجابهة المخدرات التي تحولت في السنوات الاخيرة الى خطر كبير يوازي خطر الارهاب في تداعياته على المجتمع”.

وبيّن، أن “نسب تدفق المخدرات الى البلاد هائلة، وبعض المحافظات ومنها ديالى تحولت إلى ممر اساسي لدخولها”، لافتا الى “اعتقال المئات خلال الاشهر الماضية في محافظات عدة بينهم تجار وضبط كميات كبيرة من المخدرات”.

السابق
مقترح سومو لتوفير السيولة المالية للعراق
التالي
مقترح نيابي جديد لتأمين الرواتب وتوزيعها دون تأخير

اترك تعليقاً