العرب والعالم

السعودية: يجب أن نكون جزءاً من أي اتفاق بين أميركا وإيران

أكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان أن المملكة يجب أن تكون «جزءاً من أي مفاوضات محتملة بين الإدارة الأميركية القادمة وإيران» بشأن اتفاق نووي جديد.

وخلال حديث مع شبكة «سي إن بي سي» الأميركية، من مدينة نيوم السعودية، أوضح بن فرحان أن السعودية تسعى إلى الدخول في شراكة مع الإدارة الأميركية بشأن اتفاقية جديدة محتملة مع إيران، للحد من أنشطة إيران النووية، وللتصدي لأنشطتها «الخبيثة» في المنطقة.

وأشار إلى أن مثل هذا الاتفاق، يمكن أن يسمى «++JCPOA» حيث أن اتفاقية «JCPOA» هي خطة العمل الشاملة المشتركة التي تم توقيعها عام 2015، بين إيران والقوى العالمية، الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وألمانيا، وروسيا، وفرنسا، حول القوة النووية لدى إيران وطرق تنظيمها، التي أنهى الرئيس الأميركي دونالد ترامب العمل بها في العام 2018.

كما لفت وزير الخارجية إلى أن اتفاق «++JCPOA» يمكن أن يعالج «تسليح إيران للميليشيات»، سواء كانوا «الحوثيين في اليمن» أو «جماعات معينة في العراق أو في سوريا أو لبنان وما بعدها».

وقال: «وبالطبع برامجها للصواريخ الباليستية، وبرامج الأسلحة الأخرى التي تواصل استخدامها لنشر الفوضى في المنطقة»، في إشارة منه لما يمكن أن يعالج اتفاق «++JCPOA» إذا ما تم.

وشدد بن فرحان على الشراكة «طويلة الأمد» التي تربط المملكة بالولايات المتحدة، التي ستعمل مع أي إدارة، لافتاً إلى ضرورة أن تكون الرياض «شريكاً»، في أي مناقشات قادمة، في حال رغب الرئيس الأميركي القادم بإعادة التعامل مع إيران.

السابق
قيادي كردي: إثارة انفصال كردستان يهدف لإضفاء الشرعية على مواقف بغداد ضد الإقليم
التالي
المالية النيابية: 500 مليار دولار حجم أموال العراق في البنوك الخارجية

اترك تعليقاً