العراق

السفارة الامريكية في بغداد لسنا بحاجة لارسال رسالة للسيد المالكي لانه حليف دائم

المالكي وبوش

نفت السفارة الامريكية في بغداد ارسال رسالة الى زعيم ائتلاف دولة القانون رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي .

وقال مصدر دوبلماسي في السفارة ، ان السيد المالكي حليف دائم للولايات المتحدة الامريكية منذ سقوط نظام الرئيس الراحل صدام حسين وحتى اللحظة .

واضاف الدوبلماسي الامريكي ، دعمنا السيد رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي خلال 8 سنوات قضاها في حكم العراق وسنستمر بدعمه ، وما اثير من كلام حول رسالة من السفير الامريكي في بغداد جاء  للضغط من اجل الحصول على وزارة الداخلية لصهره السيد ياسر عبد صخيل المالكي وهذا الشان عراقي داخلي متروك للسيد المكلف الجديد .

وانشغلت الأوساط السياسية في العراق، برسالة مزورة منسوبة إلى السفير الأمريكي لدى بغداد، ماثيو تولر، طالب فيها بضرورة دعم حكومة مصطفى الكاظمي، وذلك قبل ساعات على عقد جلسة حاسمة للتصويت على الحكومة.

وتناقلت وسائل إعلام محلية، رسالة منسوبة للدبلوماسي الأمريكي، قال فيها: إن “واشنطن تولي حاجة ملحة وكبيرة لتشكيل حكومة الكاظمي، ويجب أن يتم تجاهل أي نقاط ضعف أو تنازلات في اختيار الوزراء عند موازنتها مع التوقعات الرهيبة في البلاد، وأن حكومة تصريف الأعمال الحالية مشلولة وغير قادرة على التعامل مع العديد من المشاكل التي تواجه العراق”.

وأضافت الرسالة، “كأصدقائكم وشركائكم في السنوات الـ17 الماضية، نشعر بالقلق البالغ من العواقب على العراق، كدولة وعلى الشعب العراقي، ستكون مدمرة، إذا لم تتم الموافقة على الحكومة الجديدة، وإذا ما تم تشكيل الحكومة فسوف نبذل قصارى جهدنا لمساعدة العراق على مواجهة المشاكل المقبلة”.

ومن المقرر أن يعقد البرلمان العراقي جلسة حاسمة غدًا الأربعاء، للتصويت على حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، وسط شبه إجماع على تمريرها، ما عدا بعض الكتل الرافضة.

وعلق رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي، على الرسالة المنسوبة في تغريدة عبر تويتر “وصلتني رسالة من جهة تدعي أنها محسوبة على السفير الأمريكي، فان كانت مزورة فاعتبرها مهملة، وإن كانت صحيحة فالعراق له رجال يقدرون مصلحته ومصلحة شعبه، ولا نقبل بالتدخل في شؤوننا الداخلية، وليس هذا من مهام السفير الدبلوماسية”.

من جهته قال زعيم ائتلاف “الوطنية” إياد علاوي “نؤكد ضرورة أن تكون علاقاتنا جيدة مع الولايات المتحدة وبقية دول العالم. لذا، مالم تُكذب الرسالة المنسوبة للسفارة الأمريكية فستعد تدخلا سافرًا ومرفوضًا في الشأن العراقي”.

وأشار في تغريدة عبر تويتر” إلى أن “شعبنا لن ينسى توافق الإدارتين الأمريكية والإيرانية على وأد حقوقه عام 2010، والتي لا يزال يدفع ثمنها ويعاني تداعيتها”.

وتفاعل المئات من المدوّنين والناشطين العراقيين مع تلك الرسالة، منتقدين في الوقت ذاته الطبقة السياسية الحاكمة في البلاد، واتهموها بإيصال العراق إلى ما يعيشه حاليًا من تدخل خارجي، وتحكم الآخرين في مقدراته.

ورأى صحافيون أن الرسالة ربما منشأها جهات تريد الإيقاع بحكومة مصطفى الكاظمي، وإرباك الساحة قبل تمريره.

السابق
الأسماء النهائية لكابينة الكاظمي
التالي
بالأسماء .. كابينة الكاظمي الوزارية

اترك تعليقاً