العراق

السليمانية تسعى للانفصال المالي.. والحزب الديمقراطي يعده قانوني

سيناريو الإدارتين يعود من جديد ويستمد مشروعيته من مطالبة محافظة السليمانية بالانفصالية الاقتصادية والمالية عن أربيل ، في وقت تحاول الوفود الكردية القادمة إلى بغداد التباحث لاستحصال المستحقات المالية ونسبة الإقليم من الموازنة الاتحادية وصرف رواتب البيشمركة والموظفين الكرد المتوقفة منذ أكثر من ٥٠ يوما.
رئيس مجلس محافظة السليمانية آزاد محمد أمين أعلن، تشكيل لجنة تضم ممثلين عن جميع الكتل لاعداد مشروع حول اللامركزية الادارية والمالية.
وقال أمين في حديث إن”مشروع اللامركزية سيكون له دور كبير في تجاوز الأزمات الراهنة في إقليم كردستان “، داعيًا جميع الأطراف الكردية إلى”عدم تحريف المشروع كونه يصب في مصلحة الشعب الكردي وحكومة الإقليم”.
عضو الإتحاد الوطني الكردستاني غياث سورجي عزا ذلك القرار خلال مقابلة تلفزيونية له تابعتها /موازين نيوز/ إلى”( عدم الثقة بحكومة الإقليم) مشيرا إلى أن”ممثلي السليمانية وحلبجة يعتقدون بعدم وجود إنصاف في توزيع الميزانية للمحافظات ويرون بان التطور في أربيل ودهوك أكثر من المناطق الأخرى وهذا ما أدى إلى ظهور هذه المطالب”.
من جانبه ، عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني شيرزاد قاسم أوضح، لـ/موازين نيوز/ أن”مجلس محافظة السليمانية طلب اللامركزية في تطبيق القرارات والإشراف على الكثير من القضايا عادًا الأمر بالقانوني “، نافيًا طلب انفصال السليمانية وحلبجة عن إقليم كردستان”.
وأشار قاسم إلى أن”مجلس وزراء ناقش في جلسته السابقة أعطاء حكومة الاستقلال المالي لجميع المحافظات الكردية من أجل لعب دور مهم في التنمية الاقتصادية والتجارية”.
وأضاف عضو الحزب الديمقراطي: “المبالغ المخصصة للمحافظات الكردية ستكون بإشراف المحافظة نفسها في صرف المبالغ وأين ما تراه مناسبًا لأي مشروع كان “، مستدركًا القول بإن”العائدات المالية المركزية تكون تابعة لوزارة المالية في الإقليم التي بدورها تقوم بتخصيص حصص المحافظات الكردية”.
في غضون ذلك أتهم رئيس حراك الجيل الجديد شاسوار عبد الواحد حزبي الإتحاد الوطني والديمقراطي الكردستانيان بهدر أموال الإقليم”.
وقال عبد الواحد في تغريدة عبر حسابهِ الرسمي بموقع تويتر أطلعت عليها /موازين نيوز/ إن”هناك (أربع شركات تابعة للحزبين الحاكمين في كردستان وحدها تمتلك 32 مليار دولار ما يكفي رواتب الموظفين لمدة ٥ سنوات”. مضيفا : عدا هذا يسرقون شهريا 120 مليون دولار من ميزانية الحكومة و ينفقوها على الحزبين”، خاتمًا تغريدته (هكذا يهدرون أموال الدولة)، بحسب قوله”.
وكانت مصادر قد تناقلت، في وقت سابق، أنباء عن” تقديم محافظة السليمانية طلبا للانفصال عن الإقليم على خلفية توترات بين الزعماء السياسيين الكرد”.
وعلق الناشطون بان”الخطوة القادمة ستكون تشكيل إقليم جديد يضم السليمانية وكركوك وحلبجة”.

السابق
استقطاع 12% من رواتب المتقاعدين هذا الشهر لمواجهة أزمة انخفاض أسعار النفط
التالي
بومبيو: هناك أدلة ضخمة على أن كورونا ينحدر من مختبر ووهان الصيني

اترك تعليقاً