رئيسية

الصدر والعبادي يُفشلان ترشيح رموز إيران لحقائب سيادية في العراق

فشل البرلمان العراقي بالتوافق على ترشيح وزراء للوزارات الشاغرة، فأرجأ جلسة التصويت الى الخميس المقبل.

فقد عطل نواب معترضون ينتمون إلى كتلة “سائرون” التي يقودها مقتدى الصدر وحلفاء لهم على قائمة “النصر” التي يرأسها رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، جلسة للبرلمان كان من المقرر أن تشمل تصويتا على باقي أعضاء حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، حيث علت أصواتهم بهتافات معارضة للمرشحين المقترحين.

وغادر عبد المهدي والمرشحون الذين كان يسعى لتعيينهم البرلمان بعد ذلك بفترة قصيرة، فيما تم تأجيل التصويت. وتظهر الواقعة بوضوح عمق الخلاف بشأن من ينبغي تعيينه في المناصب الوزارية الثمانية الباقية في الحكومة، بما في ذلك حقيبتا الداخلية والدفاع اللتان يدور حولهما تنافس شديد.

ويصرّ الصدر على تقديم مرشحين للوزارتين السياديتين، لا ينتميان الى اطراف سياسية، في حين أن هادي العامري رئيس “كتلة البناء” والقائد السابق لفصائل الحشد الشعبي التي تدعمها إيران يصرّ على تعيين حليفه فالح الفياض وزيرا للداخلية.

وكان أعلن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إنه سيطرح الفياض مرشحا عنه لمنصب وزير الداخلية للتصويت عليه في البرلمان. ورفضت كتلتا الصدر والعبادي حضور الجلسة رداً على ذلك ثم اقتحمتا الجلسة في منتصفها وقالتا إنها تفتقر إلى النصاب القانوني للانعقاد.

السابق
الصدر قد يسحب الثقة عن عبد المهدي
التالي
الاصلاح :كل الخيارات متاحة امامنا في حال اصر عبد المهدي مرشحيها

اترك تعليقاً