رئيسية

الصدر يحذر من “نهاية العراق”


أكد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، أن الولايات المتحدة وإيران لا تريدان دخول الحرب وغير مؤهلان لها، محذراً من أن اندلاع الحرب سيكون نهاية العراق في حال لم يقف وقفة واحدة وجادة.

وقال الصدر في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر: “لست مع تأجيج الحرب بين ايران وامريكا، ولست مع زج العراق في هذه الحرب وجعله ساحة للصراع الإيراني الأمريكي”.

وأضاف: “نحن بحاجة الى وقفة جادة من كبار القوم لإبعاد العراق عن تلكم الحرب الضروس التي ستأكل الأخضر واليابس فتجعله ركاماً”، مشيراً إلى “أننا بحاجة إلى أن يرفع الشعب العراقي صوته مندداً بالحرب وبزج العراق بالحرب”.

وتابع الصدر الذي سبق أن هدد عدة مرات سابقاً باستهداف الوجود الأمريكي في بلاده: “إن لم يقف العراق وقفة واحدة وجادة فستكون تلك الحرب نهاية العراق فيما لو دارت رحاها ولقد أعذر من أنذر”.

ومضى بالقول: “فيا هذا، لا تؤجج حرباً ستكون أنت حطبها فكلا الطرفين غير مؤهل لدخول الحرب، بل ولا يريدها”، مبيناً: “لا العراق ولا شعبه يتحمل حرباً أخرى، فنحن بحاجة للسلام والإعمار”.

وشدد على أن “أي طرف يزج العراق بالحرب ويجعله ساحة للمعركة سيكون عدواً للشعب العراقي”، واختتم تغريدته بالقول: “كفى حرباً”.

ومساء أمس الأحد، سقط صاروخ كاتيوشا، على المنطقة الخضراء التي تضم مقار السفارات الأجنبية في وسط العاصمة بغداد.

وقالت خلية الإعلام الأمني في بيان لها إن “صاروخ كاتيوشيا سقط وسط المنطقة الخضراء دون وقوع خسائر”.

وقال مصدر في الشرطة العراقية إن “المعلومات الأولية تشير إلى أن الصاروخ أطلق من ساحة خالية في منطقة معسكر الرشيد” في جنوب بغداد.

ويأتي هذا الهجوم، في وقت يتصاعد فيه التوتر في المنطقة بين إيران والولايات المتحدة التي أجلت مؤخراً موظفين “غير أساسيين” من سفارتها التي تقع في المنطقة الخضراء.

وحذر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، أمس، عبر حسابه على موقع “تويتر” طهران، بالقول: “إذا أرادت إيران الحرب فستكون تلك نهايتها رسميا.. لا تهددوا أمريكا مجدداً”.

وفي وقت سابق الأحد، قال القائد العام لقوات الحرس الثوري، اللواء حسین سلامي، “إننا لا نسعى وراء الحرب لكننا على استعداد تام لها”.

ويأتي ذلك بعد يوم من توجيه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز دعوة لقادة دول مجلس التعاون الخليجي وقادة الدول العربية، لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة المكرمة 30 مايو/ أيار الجاري، بعد تعرض سفن تجارية بالمياه الإقليمية للإمارات ومحطتي ضخ نفطية بالمملكة لهجمات.

ومؤخراً، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لنكولن” وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

السابق
صور تظهر الأضرار في أنبوب النفط السعودي بعد الهجوم الحوثي
التالي
طقس الأيام الأربعة المقبلة

اترك تعليقاً