العراق

العبادي يتمتع بشعبية واسعة بين النازحين

قال لاجئون وعاملون في مجال الإغاثة ، ‏الإثنين‏، 08‏ كانون الثاني‏، 2018 ، إن قوات الأمن العراقية تساعد مدنيين من المقيمين في مخيمات اللاجئين على العودة إلى مناطقهم في محافظة الأنبار، والعمل على تجنيبهم مخاطر الشراك الخداعية.
وتعد مشكلة النازحين بسبب الحرب على تنظيم داعش الذين يتجاوز عددهم مليوني عراقي من أصعب المهام التي تواجه الحكومة لكن رئيس الوزراء حيدر العبادي يسعى الى التخفيف عن معاناة النازحين وعودتهم إلى ديارهم سالمين.
ويقول اللاجئون والعاملون بوكالات الإغاثة إن بعض الجهات السياسية السنية تستغل أزمة النازحين في الانتخابات.
وبدا واضحا ان قوى سياسية سنية، انخفضت شعبيتها تسعى الى الاستثمار في المهجرين، مدركة ان رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي انتصر على داعش، يتمتع اليوم بشعبية واسعة في المناطق السنية أيضا.
وتكشف مقابلات أجريت مع العاملين بوكالات الإغاثة وعشرات النازحين في مخيمات في مدينة عامرية الفلوجة الواقعة في قلب محافظة الأنبار على بعد 40 كيلومترا من بغداد ومع عدد من الأسر التي عادت إلى مناطق أخرى في المحافظة عن ان أحد أسباب السرعة في إعادة النازحين، ان مناطقهم أصبحت آمنة.
وقال متحدث عسكري عراقي إن الادعاء بأن الجيش يرغم المدنيين النازحين على العودة رغما عن إرادتهم، غير صحيحة.
وقال العميد يحيى رسول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة: “همنا الأساسي هو سلامة مواطنينا ومهمتنا هي حماية الشعب”.
لكنه أضاف “لابد من عودة المواطنين لديارهم”“ بعد هزيمة تنظيم داعش.
وقال مهدي أحمد ان ابنه صالح (37 عاما) عاد وأسرته إلى بيتهم من مخيم في عامرية الفالوجة.
وتفيد استطلاعات اجريت في المخيمات الى ارتفاع شعبية رئيس الوزراء العراقي بين النازحين، بسبب الهزيمة المنكرة التي الحقها بتنظيم داعش الإرهابي.

السابق
التقوى تحدد معالم توازن الذات البشرية
التالي
صحيفة:استمرار التواجد العسكري في سوريا لاسباب استراتيجية

اترك تعليقاً