اخترنا لكم

العبادي يستعيد ٢٩ من نواب “النصر” بينهم حلفاء للفياض

يقود رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، حراكاً سياسياً لاستعادة عافية تحالف “النصر”، إثر الهزات التي ضربته بعيد الانتخابات البرلمانية التي أجريت العام الماضي.

ورأت أوساط سياسية أن، حراك العبادي ياتي في سياق تصفير الأزمات والانطلاقة من جديد، وهو ما يتطلب الوصول إلى عمق الأزمة داخل تحالف “النصر”، الفتي الذي تألف على نحو مستعجل لخوض غمار التنافس الانتخابي.

مصادر مقربة من العبادي تؤكد أن كتلته “النصر” التي انهارت وقت تشكيل الحكومة وانسحب غالبية نوابها عادت وتماسكت بعودة نحو 20 نائباً اليها، بينهم أعضاء في كتلة “عطاء” بزعامة فالح الفياض ونواب آخرون مقربون من زعيم المؤتمر الوطني آراس حبيب وبعض النواب السنة.  

وبحسب المصادر التي تحدثت لـ”ناس” اليوم (15 نيسان 2019) فإن “كتلة العبادي بلغ عدد نوابها لغاية الآن 29 نائباً”.

بدوره يرى رشيد العزاوي، وهو قيادي سابق في تحالف “النصر” ويترأس كتلة العقد الوطني حالياً في البرلمان، إن “هذا الحراك موجود بالفعل من قبل ائتلاف النصر، ونحن مستعدون للاندماج في التحالف والعودة إليه، فهو من التحالفات الوطنية التي ضمّت كل مكونات الشعب العراقي، لكن على السيد العبادي المبادرة والدعوة إلى عقد اجتماع لمناقشة الرؤى المشتركة بين الطرفين”.

وأضاف العزاوي في تصريح لـ”ناس” اليوم (15 نيسان 2019) أن “الخلاف مع العبادي لم يكن كبيراً، وتمحور حول قضايا اعتبرناها لا تصب في صالح الائتلاف والمواطن، لذلك نحن ندعو إلى تصحيح المسار”.

وبحسب المصدر فإن “النواب العائدين إلى تحالف العبادي اتخذوا هذا القرار بعد أن تلاشت طموحاتهم بالحصول على مناصب أو مكاسب سياسية خلال مفاوضات تشكيل الحكومة”. 

وضمن حراك العبادي لهيكلة “النصر” فإن مساعي خروجه من تحالف النصر والاصلاح ما زالت نشطة، إذ تقول مصادر مطلعة إن الاجتماع الأخير لكتلة النصر صوت فيه أكثر من 15 نائباً على الانسحاب من كتلة الاصلاح والاعمار.

وتشير المصادر إلى أن “العبادي مازال يرفض الانسحاب حتى الآن”، لافتة إلى أن” العبادي خلال زيارته الأخيرة إلى النجف التقى المراجع الثلاثة، الحكيم والنجفي والفياض، اذ سمع من الأخير تحديداً إلى استياء المرجعية من عدم حصول تقدم واضح في عمل الحكومة”.

بغداد – ناس

السابق
النصر : مشروع الائتلاف بقيادة العبادي يطمح لقيادة البلاد تأسيسا على النجاحات
التالي
هذا ما فعله محمد بن سلمان بشأن العراق

اترك تعليقاً