العراق

العراقيون يتداولون خريطة لتوزيع أسلحة المليشيات في الأحياء السكنية ببغداد

بغداد – د. حميد عبدالله:

مر خبر العثور على طائرة مسيرة مركونة على أسطح أحد المنازل في منطقة الجادرية ببغداد مرورا عابرا. ولم توضح وزارة الدفاع أو دائرة العمليات المشتركة عائدية هذه الطائرة التي كانت تحمل رأسا متفجرا بزنة 2 كجم وكانت على مقربة من المنطقة الخضراء بل على بعد أمتار من مقر الحكومة العراقية.

وقال الناطق باسم العمليات المشتركة تحسين الخفاجي إن الأنظمة المعمول بها في قيادة العمليات تقضي بالتعامل مع الطائرات المسيرة غير المرخصة معاملة الطائرات المعادية، وفي حال تم السماح لطائرة مسيرة بالتحليق في الأجواء العراقية فإننا نحيط الدفاعات الجوية علما بذلك لكيلا تتعرض لها. لكن واقع الحال يعكس صورة معاكسة تماما لما قاله الخفاجي.

ففضلا عن طائرة الجادرية المسيرة التي ترجح المصادر الأمنية أنها تابعة لأحد الفصائل المسلحة، فقد كشفت أجهزة الرصد الأمريكية طائرة مسيرة في بلدة هيت غربي العراق تابعة لتنظيم داعش تبعتها طائرة أخرى هبطت في بلدة الصينية، وكلا الطائرتين حلقت وهبطت من دون علم أجهزة الرصد العراقية.

وبالرغم من محاولات رئيس الوزراء العراقي وضع اليد على مصانع الأسلحة التابعة للمليشيات والمخازن التي تشرف عليها تلك المليشيات فإنه لم يفلح في تحقيق ولو خطوة واحدة من تلك الخطة.

من جهة أخرى تداولت وسائل التواصل الاجتماعي خريطة تتضمن المواقع التي تم فيها تخزين أسلحة تابعة للفصائل المسلحة، وأشارت مواقع الأسلحة إلى أنها خزنت في أماكن قريبة أو داخل الأحياء السكنية المكتظة بالسكان.

وقال رئيس حركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي إن إخلاء المدن من الأسلحة يجب أن يشمل الأسلحة الأمريكية أولا رغم علمه أنه لا توجد أسلحة أمريكية في أحياء بغداد السكنية.

ويخشى العراقيون أن يتكرر انفجار مرفأ بيروت في بغداد وتسجل الجريمة ضد مجهول كما جرت العادة في مثل هذه الحوادث.

السابق
أنباء عن وجود شحنة نترات أمونيوم كبيرة في البصرة.
التالي
اكتشاف بئر نفطية كبيرة في العراق

اترك تعليقاً