رئيسية

العراقيون يردّون على استفزاز ترامب ولكن لماذا تصمت الحكومة على الاهانة ؟

‏اتفقت جهات عراقية على اختلاف توجهاتها، بان تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن بقاء قواته في العراق، لأجل مراقبة ايران، مدان، وخارج عن سياق الاحترام المتبادل بين الدول. ويشير رصد المسلة الى ان عراقيين عدوا تصريح ترامب تجاوزا على السيادة، تجاوز فيه ترامب، العرف الدبلوماسي، فضلا عن كونه استفزازا.
وقال القيادي وعضو المكتب السياسي في حركة عصائب اهل الحق، ليث العذاري، الاحد 3 شباط 2019، ان “الحكومة الأميركية تنتهك سيادة العراق من أجل فتح ساحة صراع جديدة”.
وأضاف العذاري في حديث لـ”المسلة”، ان “واشنطن تنتهك سيادة العراق من أجل فتح ساحة صراع جديدة لا مصلحة للشعب العراقي فيها”، ومؤكداً، اننا “نرفض أن تكون أرضنا برج مراقبة وقاعدة تنتهج سياسة الاستعداء ضد إخوتنا وجيراننا”.
واستطرد العذاري: اوجّه نصيحة لرئيس الولايات المتحدة بأن بناء القواعد العسكرية الغالية التكلفة تجارة خاسرة في العراق.
ورد عضو كتلة صادقون البرلمانية، النائب حسن سالم على ترامب في تصريح لـ”المسلة” بقوله: العراق ليس ضيعة لأبيك ولن نسمح ببقاء اية قوات اجنبية على اراضينا. وقال سالم: استغرب سالم صمت الحكومة ازاء هذا الاستهتار الامريكي مطالبا البرلمان بضرورة الاسراع بتشريع قانون أخراج القوات الاجنبية من العراق وقال سالم بأننا لن نسمح لأمريكا باستخدام العراق لمراقبة او مهاجمة دول الجوار.
واكد رئيس كتلة الاصلاح والاعمار النيابية والنائب عن تحالف سائرون، صباح الساعدي، الاحد 3 شباط 2019، اننا بينا سابقا عند تقديمنا لمقترح قانون انهاء اتفاقية صوفا وإلغاء القسم الثالث من اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة ان هذا المقترح هو للحفاظ على السيادة الوطنية التي تنتهك مرارا بسبب ممارسات القوات الأمريكية وتواجدها وقد واجهنا بعض الاعتراضات في حينها لأسباب عديدة منها عدم قرءاة الساحة الإقليمية والدولية بشكل جيد من قبل البعض.
وقال الساعدي في بيان ورد لـ “المسلة”، ان ترامب يؤكد ما ذهبنا حينئذ من خلال تصريحه “ان تواجد القوات الأمريكية في العراق لمراقبة ايران”، ولا يمكن السماح لا لترامب ولا لقواته ولا لأي دولة أخرى ان تستغل ارض العراق من اجل تهديد دولة أخرى فان السيادة الوطنية تحتم اليوم على جميع القوى السياسية ان تجمع كلمتها على حفظ هذه السيادة وعدم جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية كما لا يمكن ان نسمح لقوات الاحتلال الامريكي التي ارتكبت الجرائم الفظيعة والمخزية في العراق ضد الشعب العراقي ان تهدد الامن والسلم المجتمعي بالممارسات الاستفزازية”.
ورد نائب رئيس مجلس النواب حسن الكعبي، الاحد 3 شباط 2019، على تصريح الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالقول: “نستنكر تصريح الرئيس الامريكي دونالد ترامب بشأن تمديد التواجد الامريكي في العراق وتبريره ذلك بمراقبة دول الجوار”، معتبرا ما قاله “تجاوزا صارخا وسافرا للسيادة والارادة الوطنية وانتهاكا فاضحا للدستور العراقي الذي يقر بعدم اعتبار العراق منطلقا للاعتداء على اي دولة”.
وقال المراقب للشأن السياسي العراقي وليد الطائي لـ”االمسلة” ان تصريح ترامب بحد ذاته اهانة للدولة العراقية والى مجلس النواب والى الشعب العراقي وعلى الحكومة والبرلمان اتخاذ موقف واضح أمام الشعب ورد تصريح ترامب المهين للعراق وشعبه وتضحياته وتجاوزا على سيادته وقوانينه.
وطالب الطائي مجلس النواب بالإسراع في عقد جلسة طارئة والعمل في تشريع قانون إخراج القوات الأمريكية من البلاد ورفض بناء القواعد وعدم السماح لجعل العراق ساحة حرب وتجاوز على جيران العراق وندعو كافة الوطنيين العراقيين ان يكون لهم موقف حازم ومشرف تجاه ترامب وتصريحاته المهينة.
وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأحد، 3 شباط 2019، إنه من المهم الاحتفاظ بقاعدة عسكرية أمريكية في العراق حتى تتمكن واشنطن من مراقبة إيران عن كثب.
وأضاف ترامب خلال إطلالته في برنامج “Face the Nation” على قناة “سي بي إس” بث الأحد: “كل ما أريده أن يكون بإمكاني المراقبة، لدينا قاعدة عسكرية رائعة وغالية التكلفة في العراق، وهي مناسبة جدا لمراقبة الوضع في جميع أجزاء منطقة الشرق الأوسط المضطربة، وهذا أفضل من الانسحاب”.
وأكد ترامب: “أحد الأسباب التي أريد أن أبقي القوات في العراق من أجلها، هو أنني أريد أن أراقب إيران، لأن إيران مشكلة حقيقية”، على حد تعبيره.
المسلة

السابق
العبادي يرفض تصريحات ترامب ويعتبرها “مزعزعة” للعلاقة بين بغداد وواشنطن
التالي
كشف المستور بشان الفياض

اترك تعليقاً