العراق

العراق.. الكشف عن الفئات الاكثر تعرضا للوفاة بكورونا

اكد البروفيسور والاستاذ في كلية الطب علي الساعدي، الثلاثاء، ان مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم ومرضى القصور الكلوي ومن أعمارهم فوق الستين والمدخنون والمصابون بأمراض الرئة المزمنة والتهاب القصبات المزمن و الكوادر الطبية، هم الاكثر عرضة للوفاة بسبب كورونا في العراق.

وذكر الساعدي في مقابلة متلفزة (23 حزيران 2020)، ان ” جائحة كورونا أصابت 9 ملايين شخص في 188 دول وتسببت بوفاة نصف مليون شخص على الأقل وخطرها مستمر وفي العراق يجب ان تستمر الإجراءات الاحترازية لمنع الوصول لمراحل خطر من الحالية.

واضاف، ان “زيادة عدد الاصابات المشخصة في الفترة الأخيرة لها ثلاثة اسباب اولها نشاط الفيروس المتصاعد وزيادة عدد الفحوصات اليومية وايضا زيادة الوعي لدى المواطنين المراجعين للمستشفيات ممن يلامسون مصابين او تظهر لديهم اعراض”.

واوضح، ان “عدد الوفيات بسبب كورونا في العراق 27 وفاة لكل مليون مصاب وهو اقل من أميركا التي تسجل 360 لكل مليون وفي بريطانيا 270 لكل مليون وهذه الأرقام مثبتة وتؤكد ان الوضع في العراق أفضل بكثير من دول العالم”.

واشار الى ان “الأشخاص الاكثر عرضة للوصول إلى مراحل متقدمة من اعراض كورونا هم من مناعتهم قليلة كمرضى السكري وارتفاع ضغط الدم ومن يتناولون الأدوية المثبطة للمناعة كمرضى القصور الكلوي وايضا من أعمارهم فوق الستين”.

وتابع، “يضاف إليهم المدخنون والمصابون بأمراض الرئة المزمنة والتهاب القصبات المزمن وايضا الكوادر الطبية لأنها تلامس مصابين رغم انهم يتخذون احتياطاتهم لأنهم من الممكن في غفلة تحصل ثغرة وتسمح بنفاذ الفيروس”.

ومنذ الثالث عشر من حزيران الجاري قفز عدد الوفيات بكورونا في العراق الى ما فوق الخمسين يوميا وسجلت في العشرين منه اعلى حصيلة وفيات يومية وبلغت 88 حالة، في وقت تشير فيه وزارة الصحة الى ان الوفيات تحدث نتيجة مضاعفات سببها وجود امراض أخرى وخاصة تلك التي تقلل مستوى المناعة.

وبتاريخ العشرين من حزيران الجاري، سجلت وزارة الصحة اعلى حصيلتي وفيات بـ 88 حالة وإصابات بلغت 1870 فيما شهد الخامس عشر من الشهر ذاته اعلى حصيلة شفاء بعد التأكد من تعافي 1150 مصابا سابقا بالمرض.

السابق
بالوثائق… قاضٍ وخبراء عقاريون فاسدون متورطون بفضيحة استملاك في بغداد بقيمة 60 مليون دولار!
التالي
مداخل وأسس الاستقرار في إقلیم کردستان والعراق

اترك تعليقاً