اخترنا لكم

العلاقات السرية بين عائلتي بارزاني واردوغان سبب الكثير من مواقف حكومة اقليم كردستان

نشرت قناة (KNN) الكردية، تقريرا مفصلا يوضح العلاقة السرية بين عائلتي البارزاني وأردوغان، فيما اشارت الى أنها كانت باباً لتوقيع عقودا تجارية ونفطية بين اقليم كردستان وتركيا، مؤكدة أن تلك العلاقة منعت اربيل من اتخاذ اي موقف سيادي تجاه تجاوزات الجيش التركي الاخيرة على الاراضي العراقية.
وقالت القناة في تقريرها الذي نشرته، اليوم الثلاثاء، إن “تطور العلاقات السرية بين عائلتي البارزاني وأردوغان في مجال التجارة والمعاملات النفطية، ترك تأثيرات بالغة في مواقف حكومة إقليم كردستان”، لافتة الى أن “تلك العلاقة منعت حكومة الاقليم اتخاذ أي موقف رسمي معلن تجاه القضايا الوطنية”.
وأضاف التقرير أن “تطور العلاقات بين العائلتين في السنوات الأخيرة أدى إلى إلغاء العلاقات الدبلوماسية والوطنية بين الإقليم وتركيا خصوصا بعد العقود التي أبرمت بينهما لمدة سنوات”.
ولفت إلى أن “شخصيات منتمية للعائلتين لعبت دورا رئيسيا في توقيع عقد نفطي طويل الأمد بين حكومة الإقليم، برئاسة نيجيرفان البارزاني، وشركة خطوط أنابيب نقل البترول التركية (بوتاش)”، مبينا أن “هذه الشركة مملوكة للدولة التركية إلا أن أحد أبناء الرئيس التركي وصهره يشرفان عليها بصورة مباشرة”.
وتابع التقرير بأن “أموال العقود المبرمة سرا بين الجانبين، تذهب إلى مالك بنك في تركيا، ولا أحد يعرف تفاصيلها سوى وزير الموارد الطبيعية في حكومة اقليم كردستان آشتي هورامي”.
وذكر أن بعض العقود والاتفاقات بين الجانبين امتدت إلى “صفقات سياسية”، موضحا أن “حكومة الإقليم قدمت مساعدات واسعة إلى تركيا في إنشاء مراكز عسكرية لخرق حدود الإقليم واستمرار عمليات قصف مواقع حزب العمال الكردستاني، بالإضافة إلى تشكيل قوة باسم (روز)”.
وأرجع التقرير الذي نشرته قناة KNN، سبب صمت حكومة إقليم كردستان والحزب الديمقراطي الكردستاني إزاء ما يحدث في مدينة عفرين إلى وجود مصالح شخصية واقتصادية بين شخصيات في عائلتي البارزاني وأردوغان، مبينا أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يفضل اختيار الصمت تجاه الأحداث التي تجري في عفرين على إدانة قصف المواطنين المدنيين في المقاطعة من قبل تركيا.

السابق
بوتين يسخر من الولايات المتحدة
التالي
اربيل ملتزمة بتسليم انتاج النفط لبغداد و2018 ستحقق قفزة اقتصادية

اترك تعليقاً