العرب والعالم

الغرب هو من أوصل الخميني إلى السلطة في إيران

اكدت فرح ديبا ارملة شاه ايران محمد رضا بهلوي، السبت، دعم الغرب والولايات المتحدة للخميني لايصاله الى السلطة في ايران عام 1978.

وقالت ديبا في حديث لراديو فردا، اليوم (2 شباط 2019) إن “الوثائق التي حصلت عليها الاسرة الحاكمة واعترافات بعض المسؤولين الأوروبيين أثبتت أن الغرب هو من أوصل آية الله الخميني إلى السلطة في إيران”.

واضافت، انه “ترى الان مع الوثائق التي ظهرت، نعم الغرب كان متورطا في دعم الخميني، اتذكر أنه جاءت قوة أميركية بقيادة جنرال يدعى هيزر وطلبت منا مغادرة إيران خلال خمسة أيام، ولم يكن لدى جلالة الملك (شاه إيران) أي علم بذلك”.

واوضحت، “ثم جاء ويليام إتش سوليفان السفير الأميركي في طهران إلى الشاه وطلب منه مغادرة إيران، لأنه أين ما سيذهب بمدن إيران ستخرج احتجاجات ضده وقال إن كل الأمور تقود للثورة، ثم هاجمت الصحف الأجنبية والبث التلفزيوني والإذاعي الأجنبي إيران”.

واشارت، ان “هناك أدلة ووثائق واعترافات من كبار المسؤولين الغربيين تؤكد أنهم قدموا للخميني أنواعا من الدعم في الإعلام وغيره منذ عدة سنوات مضت”.

وتابعت، انها “رأت لورد أوين وزير الخارجية البريطاني حينها في العاصمة لندن، وقال لي لو كنا نعلم أن الملك مريض، لما وافقنا على ما حدث في إيران، حسنا، ماذا تفهم من ذلك”.

مضيفة، “قلت لاحقا إنه بالفعل إذا كانت إيران متضررة من حقوق الإنسان، فكيف كان الغرب كل هذه السنوات صامتا، كانوا سيقولون شيئا لكنهم لم يقولوا كلمة واحدة عن الأشياء التي حدثت في إيران في السنوات الماضية لماذا الآن يتحدثون عن حقوق الإنسان؟”.

جدير بالذكر ان كلام ارملة الشاه تاتي في الذكرى الاربعين للثورة الاسلامية في ايران بقيادة الخميني، وهرب الشاه محمد رضا بهلوي.

السابق
ألواح طينية من العراق تكشف أسرارا طبية تعود لآلاف السنين‎
التالي
هل تنتهي الحياة في 2023؟!

اترك تعليقاً