العراق

الفياض التقى بمسؤولين روس في سوريا لبحث مسألة التسليح

نشر موقع “نيوز ري” الروسي تقريرا تحدث فيه عن استقبال الرئيس السوري بشار الأسد لمستشار الأمن الوطني العراقي سابقا ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض.

وقال الموقع، في تقريره، إن الفياض اجتمع أكثر من مرة بممثلين عن الكتلة الأمنية الروسية لتباحث مسألة تزويد العراق بأسلحة دفاع جوي، ومناقشة الوضع على الحدود السورية العراقية. وخلال هذه الزيارة، نقل الفياض رسائل الرياض وواشنطن إلى دمشق. وفي الحقيقة، تعد زيارة الفياض إلى سوريا أول زيارة لزعيم عراقي منذ تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي.

ونقل مكتب الفياض في بيان، ورد فيه أن رئيس هيئة الحشد الشعبي وصل إلى دمشق وسلم رسالة إلى الرئيس بشار الأسد من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وتأتي رحلة الفياض إلى سوريا على خلفية العديد من الأحداث المرتبطة مباشرة بمحتوى الرسالة المنقولة، بما في ذلك القمة المنعقدة في 25 آب/ أغسطس، التي استمرت ليوم واحد وشارك فيها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

وإلى جانب القضايا الاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط، ناقش المشاركون في هذه القمة القضايا المتعلقة بالملف السوري وضمان أمن الحدود السورية العراقية، التي تستخدمها إيران في النقل السري للقوات والمعدات، والتهديد الذي يشكله عناصر تنظيم الدولة واستمرار الأعمال التخريبية.

وأشار الموقع إلى استقبال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم 20 آب/ أغسطس رئيس مجلس الوزراء العراقي، الذي تولى هذا المنصب قبل ثلاثة أشهر، وخلال اللقاء، ناقش ترامب والكاظمي القضايا الأمنية ذات الصلة بالوجود الأمريكي في العراق، مع التركيز على منطقة الحكم الذاتي الكردية ومسألة موازنة بغداد بين إيران وخصومها الإقليميين.

وذكر الموقع أن زيارة الفياض لدمشق تزامنت مع وصول وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود إلى بغداد.

ويرى الموقع أن التطور الذي شهدته العلاقات العراقية السعودية، يُستخدم من قبل محور “دمشق-طهران”، في محاولة لتخفيف العواقب المحتملة للعقوبات الأمريكية بموجب “قانون قيصر”.

السابق
صحيفة: استراتيجية العراق الجديدة “رائعة” والكاظمي يسعى لإرساء أسس مستقبلية ثابتة
التالي
ترامب يهدد باستخدام القوة لوقف أعمال شغب “الديمقراطيين”

اترك تعليقاً