العراق

«الكاتيوشا» تعود إلى بغداد… بقوة

بعد هدنة استمرت أكثر من أسبوع، تم استئناف إطلاق صواريخ الكاتيوشا على المنطقة الخضراء في بغداد، حيث السفارة الأميركية، من قبل فصائل مسلحة تصنف دائماً على أنها قريبة من إيران. الهدنة التي بدت غريبة تزامنت مع زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى الولايات المتحدة الأميركية، وتسليم الأميركيين والتحالف الدولي معسكر التاجي إلى العراقيين، في جزء من خطة الانسحاب أو إعادة الانتشار.
ورغم إصدار عشرات الفصائل بياناً شديد اللهجة عشية عودة الكاظمي إلى العراق من زيارته إلى الولايات المتحدة، ومن ثم ذهابه إلى عمان، لحضور القمة الثلاثية مع الملك الأردني عبد الله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، فإن الهدنة بقيت مستمرة، الأمر الذي لم يجد له المراقبون العراقيون تفسيراً، لا سيما أن الفصائل رفضت نتائج الزيارة، بعد إعلان إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن الانسحاب سيكون على مدى 3 سنوات، بينما يريدون هم أن يكون الانسحاب فورياً.
غير أن اجتماعاً عقد قبل يومين في منزل زعيم تحالف «الفتح» هادي العامري، وبحضور زعيم «دولة القانون» نوري المالكي، وممثلين عن كتل أخرى في تحالف «الفتح»، بحضور رئيس الوزراء، أنهى هذه الهدنة بعد إطلاق 3 صواريخ مساء أول من أمس على المنطقة الخضراء مستهدفة السفارة الأميركية. الجديد في هذه الصواريخ أمران، وهما أن الصوت بدا قوياً جداً هذه المرة، طبقاً لما نقله كثير من سكان المنطقة الخضراء الذين اعتادوا على أصوات مثل هذه الصواريخ التي تسبقها بثوان صفارات إنذار السفارة الأميركية؛ والثاني أنها أطلقت هذه المرة من مكان قريب إلى حد كبير من المنطقة الخضراء وموقع السفارة الأميركية، بعكس المرات السابقة التي كانت تطلق فيها من أماكن بعيدة نائية في الغالب.
البيان الصادر عن خلية الإعلام الأمني ذكر أن الصواريخ أطلقت من منطقة البيجية في حي المنصور، وهو ربما السبب الوحيد لأصواتها العالية، فهي منطقة لا تبعد كثيراً عن المنطقة الخضراء. وأكد البيان أن الصواريخ سقطت في ساحة فارغة، دون خسائر بشرية أو مادية.
وطبقاً للمعلومات المتداولة بشأن الاجتماع مع الكاظمي الذي كان متوقعاً اختصاره على نتائج زيارته إلى كل من واشنطن وعمان، فإن أحداث البصرة والناصرية، وما ترتب عليها هذه المرة من تجريف لمقرات أحزاب وفصائل مسلحة، كانت أبرز ما دار في الاجتماع، لا سيما أن قادة «الفتح» حملوا الكاظمي مسؤولية الحفاظ على أمن تلك المناطق والمقرات، وعدم السماح للمتظاهرين باستخدام العنف. ومع أن نتائج الزيارة بحثت أيضاً خلال الاجتماع، فإن هناك عدم رضا بشأن مدة الانسحاب البالغة 3 سنوات.
ولم تخرج نتائج الاجتماع إلى العلن، لكن صوت الكاتيوشا الذي مزق ليل بغداد أعطى صورة كاملة عن النتائج التي خرج بها المجتمعون والكاظمي الذي يتعين عليه إرضاء الجميع: قادة الكتل السياسية، والمتظاهرون والفصائل المسلحة.
وكان جوي هود، كبير مساعدي وزير الخارجية الأميركي، أكد أن الولايات المتحدة لديها وجود أمني طويل الأمد في جميع أنحاء المنطقة، مضيفاً أنه «بغض النظر عن العلاقة الأمنية التي تتمنى الحكومة العراقية إيجادها مع الأميركيين خلال 3 أو 5 أو 10 سنوات، فنحن على ثقة بأننا سنكون قادرين، بالشراكة مع الحكومة العراقية، على حماية مصالحنا».
وفي غضون ذلك، تعرض رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، الذي يتزعم تحالف القوى العراقية، وهو التحالف السني الأكبر، إلى هجمة كبيرة بسبب تصريح تلفزيوني له بشأن ما سماه «السلاح المنفلت». واللافت أن الهجوم لم يأتِ فقط من فصائل مسلحة، بل من قبل كثير من الشركاء السياسيين في الكتل الشيعية. لكن الحلبوسي رد على الهجمات التي طالته بالقول، في تغريدة له على «تويتر»، إنه في المحافظة التي ينتمي إليها، وهي الأنبار (غرب العراق)، فإن «البعض استخدم شعاراته الرنانة قبل السلاح لإضعاف الدولة (في إشارة إلى مظاهرات عام 2013) فسقطت المدينة (الرمادي) بيد الإرهاب، وذقنا الويلات». ويضيف الحلبوسي: «كل السلاح خارج نطاق الدولة مخالف للقانون، ويهدد الأمن المجتمعي، بصرف النظر عن جهة حيازته»، وقال: «لا نريد أن تتكرر المأساة، ونعاني وأهلنا في الجنوب من السلاح المنفلت».
إلى ذلك، أكد فادي الشمري، عضو المكتب السياسي في «تيار الحكمة»، الذي يتزعمه عمار الحكيم، أن «الأطراف الشيعية بنت دولة موازية داخل الدولة». وأضاف الشمري، في تغريدة له أمس: «هناك حساسية مفرطة مما قاله رئيس البرلمان»، مبيناً أن «الأغلبية الشيعية بسياسييهم ونخبهم فشلوا في تقديم نموذج واع للقيادة والإدارة بالشكل الذي يبني دولة راشدة»، وتابع أن «الأطراف الشيعية بنت دول موازية داخل الدولة، يشكلون حكومة نهاراً وينقلبون عليها ليلاً»، مضيفاً: «إذا أردتم الرد، فابنوا دولة قوية فاعلة».
وبشأن صواريخ الكاتيوشا، أكد الخبير الاستراتيجي الدكتور معتز محي الدين، رئيس المركز الجمهوري للدراسات الأمنية والسياسية، لـ«الشرق الأوسط» أن «الرئيس الأميركي دونالد ترمب كان أجاب رداً على سؤال لأحد الصحافيين قائلاً إن سحب الجنود الأميركيين يعتمد على قدرة القوات العراقية على التعامل مع هذه الهجمات، وكذلك قدرة التحالف الدولي على التعامل مع هذه المنطقة». وأضاف أن «ترمب كان قد شدد على أن ضرب المواقع الأميركية ومصالح الولايات المتحدة سوف يقابل بالرد الحاسم القوي».

الشرق الأوسط

السابق
لماذا يتحفظ العراق على الحديث عن اتفاقية إستراتيجية مع إيران؟
التالي
العراق لديه نية لشراء “طائرات الشبح الروسية” وقد يتعرض لعقوبات

اترك تعليقاً