العراق

الكوراني يحذر الصدر والعامري:الكاظمي هو رغبة امريكا ورؤوسكم في خطر!

دعا رجل الدين الشيعي اللبناني علي الكوراني، الأربعاء، كل من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وتحالف الفتح هادي العامري إلى التدخل في قضية فصيل “ثأر الله”.  

وقال الكوراني في مقطع مصور، (13 ايار 2020)، “لقد فكرت بمعاناة السيد السيستاني، كيف يعيش وكيف يفكر وكيف يعاني، ورأيته انه في مرحلة من اشد اوقات معاناته، حيث انه اعطى فتوى بشرعية الحكومة على اساس ان الناس يحكمون ويتولون امر أنفسهم، لكن الكتل جاءت واخذت الموضوع، فصارت الكتل ورؤساء الكتل تتنكاف وتتصارع وتتشاطر وتشيطنوا فيما بينهم حتى سرقوا العراق وهدموه وخربوه”.  

واضاف الكوراني “أخيراً ما استطاعوا ان يتفقوا على رئيس وزراء فاعطوا الاختيار الى غيرهم. هم يعرفون ان الكاظمي هو رغبة امريكا، ولا يمثلهم”، مبيناً ان “نكدهم بين بعضهم وسوء توفيقهم أدى إلى أنهم اعطوا رئاسة الوزراء بيد امريكا”.  

و رأى الكوراني، أن “الكاظمي لن يقيم انتخابات مبكرة، وسيسير على خطة أميركا”، مضيفاً بالقول: ان “هذه معاناة السيد السيستاني حتى وان كانت بصيغة اخرى غير التي اتصورها، لكنها معاناة مؤلمة، وانا دعوت بما استطييع”.  

وتابع الكوراني قائلاً: “اليوم جئت لكي اوجه رسالة الى الاخوين، الاخ المجاهد هادي والاخ السيد مقتدى الصدر انتم جئتم بمصطفى الكاظمي وانتم شرعاً مسؤولون عنه، فأذا كان ولا بد فأضبطوا وضعه. ما تلاحظون ان بومبيو يقول عنه له إن برنامج حكومتك برنامج جريء”، مضيفاً: “الجريء عند أميركا هو تصفية الحشد الشعبي”.  

ودعا الكوراني زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس تحالف الفتح هادي العامري الى “ادارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وتوجيهه ومنعه من اقدامات متهورة”، مشيراً الى ان “ماحدث في البصرة، هو أن الحكومة ادعت أن شخصاً من (ثأر الله) اطلق النار على احد المتظاهرين، والمتظاهرين يجب ان تحفظ حريتهم، وهذه ميلشيات تمنع حرية المتظاهرين”.  

وبين، “إن صح ماتقوله الحكومة فيجب أن تشكل لجنة تحقيق، لمعرفة الملابسات”، مؤكداً أن “(ثأر الله)، فصيل من فصائل المقاومة تعداده يتراوح بين 4 و5 الاف مقاتل، شاركوا في معارك الموصل”، مشدداً بالقول “هل تريدون أن تنتقموا منهم؟”.  

واستدراك الكوراني قائلاً “انا سألت عناصر من (ثأر الله)، قالوا والله وتلاه وحلفوا انه نحن في مكتبنا ماعندنا لا مسلح ولاشيء، ذولة جماعة القنصلية الأميركية هاجمونا، وطبعاً نحن ضربناهم وتضاربنا معهم، وقتل واحد منهم”، مضيفاً  “هم يدعون ان الذين هاجموهم ليسوا متظاهرين بل جاءوا ليحرقوا المكتب من جماعة القنصلية الأميركية من (الجوكر)”.  

ودعا الكوراني رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى “تسليم قضية (ثأر الله) الى القضاء، والتحقيق في قيام طائرات أميركية بإنزال أسلحة ومؤن لتنظيم داعش”.  

وخاطب الكوراني، كلاً من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس تحالف الفتح هادي العامري بالقول: “يا أيها الحاج ويا ايها السيد، انتم اعرف بالوضع مني لكن انا ارى نذير نار، أرى خطة وياريت تكون أميركية، لكنها اسرائيلية وهدفها ان تنتقم من الحشد الشعبي وستصل الى رؤوسكم”، وتابع، “اذا سكتم على مايجري لـ(سيد يوسف ابو ثأر الله)، أكلتم يوم أكل الثور الأبيض، فأنتبهوا فكل لحاكم جاية بالمخرطة، من الذي نصبتموه وجئتم به”.  

ودعا الصدر والعامري الى “الانتباه، وعدم تسويد وجه الذي اعطاكم الشرعية (السيد السيستاني)، ولم تكونوا شيئاً يذكر إلا بسببه”.  

السابق
اهم قرارات مجلس الوزراء العراقي
التالي
توضيح من لجنة العمل النيابية حول الرواتب

اترك تعليقاً