رئيسية

اللجان المشتركة بين وزارتي البيشمركة والدفاع العراقية تباشر عملها

أعلنت وزارة البيشمركة، أن اللجان المشتركة بينها وبين وزارة الدفاع العراقية ستباشر عملها فعلياً اليوم الأحد، 10 شباط، 2019، بغية إعادة تطبيع الأوضاع في المناطق المتنازع عليها.

وقال نائب رئيس الأركان لشؤون العمليات في وزارة البيشمركة، اللواء قارمان شيخ كمال، لشبكة رووداو الإعلامية إن “وزارتي الدفاع والبيشمركة شكلتا خمس لجان فرعية لتطبيع أوضاع المناطق المتنازع عليها، وما يعنى به إقليم كوردستان هو اللجان المشكلة في ديالى وكركوك والموصل ومخمور”.

وأضاف أن “اللجان ستبدأ عملها اليوم بشكل فعلي حيث ستقوم بإجراء عمليات مسح، وتقديم تقاريرها إلى لجنتين رئيسيتين”.

وأشار شيخ كمال إلى أنه “نحن بانتظار تقرير اللجان التي تجري كشوفات ميدانية من أجل عودة البيشمركة إلى المناطق المتنازع عليها”.

ويوم الثلاثاء الماضي، أكد الأمين العام للوزارة البيشمركة، جبار ياور، لمراسل شبكة رووداو الإعلامية في بغداد، هلكوت عزيز: “عقدنا يوم أمس أول اجتماع بين الجانبين بعد مرور سنة وعدة أشهر على الاجتماعات التي عقدت في الموصل حول أحداث 16 اكتوبر 2017 وما رافق ذلك من خرق للمادة التاسعة من الدستور التي تمنع استخدام الجيش ضد المواطنين حيث استخدمت القوة لإخراج البيشمركة من المناطق التي حررتها من إرهابيي داعش”.

وأضاف: “الاجتماع يهدف لاستئناف العمل المشترك بين قوات البيشمركة والجيش العراقي في ديالى وطوزخورماتو وكركوك ومخمور وشرق الموصل وغربها”، مبيناً: “ما تحدثنا عنه يتعلق بأمر ديواني وقرار وزارة الدفاع العراقية لتشكيل لجنة تنسيق عليا ولجان مناطقية للعمل المشترك والتنسيق وإعادة نشر القوات بحسب الحاجة إليها والعمليات الأمنية ضد تنظيم داعش وتنفيذ ذلك بشكل عملي على الأرض”.

وشدد على أن “المفاوضات جادة وكان لدى الطرفين تفاهماً مشتركاً بضرورة العمل معاً كما كان عليه الحال قبل عام 2014 خاصة أن داعش عاود الظهور في هذه المناطق وهو على وشك أن يشكل تهديداً خطيراً عليها حيث ينفذ عمليات إرهابية بشكل شبه يومي”.

ومضى بالقول: “قررنا بدء اجتماعات اللجان المناطقية لبحث تحديد نشر القوات على خطوط التماس في كل منطقة والحاجة لذلك والمناطق التي نحتاج لتنفيذ عمليات أمنية فيها وتلك التي ينبغي وجود مراكز تنسيق فيها”، مشيراً إلى أن “الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الدولي يحثان البيشمركة والقوات العراقية على إجراء المفاوضات المباشرة بين الجانبين”.

وفي وقت سابق، أكد رئيس وزراء إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني بشأن علاقات أربيل – بغداد والتنسيق بين القوات الأمنية للطرفين في المناطق المهددة بعودة ظهور داعش فيها، “إجراء سلسلة اجتماعات بين الطرفين ووضع آلية مناسبة لقيام تنسيق بين قوات البيشمركة والجيش العراقي”.

السابق
بوادر “مواجهة أميركية إيرانية” في العراق
التالي
إدارة عسكرية جديدة لمحافظة كركوك بشراكة 5 جهات

اترك تعليقاً