فكر ديني

المفتي قبلان: مشروع تدمير سوريا فشل ونريد النيابة بلا احتكار وطائفية

في تصريح له نشر على مواقع التواصل الاجتماعي حول ما جرى في أجواء سوريا مؤخرا من غارات اسرائيلية عدوّة وما استتبعها من ردّ سوري مناسب تجسّد باسقاط طائرة حربية صهيونية، قال المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان انه “مع الحرب على سوريا كشفت واشنطن وتل أبيب وحلفها المشارك بتدمير سوريا أن مشروع نهاية محور المقاومة ليس إلا عملية وقت، ومع استعادة أراضي سوريا كانت المفاجأة، ومع إسقاط  أخطر سلاح جوّ أمريكي سَقَط المشروع، والآن تاريخ جديد، والآتي أعظم إنْ شاء الله.

وحول ما يجري من حراك داخلي يتعلّق بالانتخابات النيابية القادمة في لبنان بعد شهورعلّق المفتي قبلان: “لسنا مِمن يمتدح القوة بنفسها، بل بوظيفتها دفاعاً عن القِيَم والوطن والبلد والإنسان، وهو ما حققتهُ الجمهورية الإسلامية الإيرانية كأساس لعقل قائدها الإمام الخميني، إيماناً منه بالشعب والوطن والإنسان.”

وأضاف: ” النيابة مشروع شراكة اجتماعية سياسية وظيفتُها خدمة المواطن وتأمين مصالحه المختلفة، وهذا لم نره منذ تأسيس لبنان. والمطلوب نيابة بهوية اجتماعية لأن السياسة مجرد شعار فارغ”.

وختم سماحة المفتي قبلان: ” نريد نيابة مجردة، مواطن مجرّد، وطن مجرد، خدمة مجرّدة، سلطة مجردة، ضمن نظام خدمة اجتماعية وسياسية بلا احتكار ولا طائفية.”

السابق
نزاهة برلمان كردستان تعلن عن ملفات فساد بملايين الدولارات
التالي
هل باتت الحرب الإيرانية-الإسرائيلية وشيكة؟

اترك تعليقاً