اخترنا لكم

المفسوخة عقودهم يعودون باثر فوري .. الحياة تعود تدريجيا .. الحلبوسي يقود مبادرة حل مجالس المحافظات وتطبيق حزمة الاصلاحات

دعت وزارة الدفاع العراقية المفسوخة عقودهمفي الجيش من تاريخ 10 حزيران 2014 صعوداً، للمباشرة بالالتحاق فوراً الى وحداتهم. ياتي القرار على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها بغداد وعدد من المدن الجنوبية الاخرى بالاخص ذي قار و الديوانية.

هدوء في بغداد وعودة تدريجية للاعمال اليومية :

بعد أسبوع من الاحتجاجات التي شابتها أعمال عنف أسفرت عن استشهاد أكثر من 100 شخص، غداة دعوة الرئيس العراقي برهم صالح إلى وقف التصعيد والحوار من جهة والى حزمة القرارات البرلمانية التي اطلقها رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي وكان من بينها عودة المفسوخة عقودهم .

اعادة فتح “المنطقة الخضراء”:

أعادت السلطات ، الثلاثاء، فتح “المنطقة الخضراء” في وسط العاصمة بغداد وبعد تحركات
مثمرة من قبل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي واللجان النيابية، فيما أثمرت كلمة رئيس
الجمهورية الدكتور برهم صالح عن المزيد من التهدئة”.

طرح فكرة الغاء أو تجميد عمل مجالس المحافظات:

ويعتزم مجلس النواب طرح فكرة الغاء أو تجميد عمل مجالس المحافظات لحين اجراء الانتخابات المحلية المقررة في نيسان 2020 استجابة لمطالب المتظاهرين، ولاقى المقترح الذي قدمه الحلبوسي ترحيبا واسعا ووجد صداه على منصات التواصل الاجتماعي حيث حمل المتفاعلون مع المقترح مجالس المحافظات مسؤولية تعطيل الجخد الاكبر من الموازنات و تقديم الخدمة الى العامة .

المفسوخة عقودهم:

وبحسب بيان لوزارة الدفاع:  “في حالة تعذر وجود وحداتهم السابقة بسبب هيكلتها يتم الالتحاق الى الوحدات الجديدة حسب الجدول ادناه، اما فيما يخص بقية صنوف الاسلحة فيكون الالتحاق الى مقرات القيادات (الجوية – البحرية – طيران الجيش – الدفاع الجوي).
القيادة المتهيكلة القيادة الجديدة المكان
1- فرقة المشاة الثانية فرقة المشاة السادسة عشرة محافظة نينوى
2- فرقة المشاة الثالثة فرقة المشاة الخامسة عشرة محافظة نينوى
3- فرقة المشاة الرابعة فرقة المشاة عشرون محافظة نينوى
4- فرقة المشاة الثانية عشرة فرقة المشاة الرابعة عشرة قضاء مخمور
5- فرقة المشاة الثامنة عشرة فرقة المشاة الاولى محافظة الانبار

السابق
مجلس النواب يصوت على إيقاف حملة إزالة التجاوزات وبناء مجمعات سكنية للمتجاوزين والنازحين
التالي
ماذا طلب البارزاني من لافروف؟

اترك تعليقاً