العراق

النجيفي يطلب من واشنطن تسليح سنة العراق وتدريبهم وإرسال المزيد من القوات العسكرية الأميركية

طلب نائب رئيس الجمهورية العراقي أسامة النجيفي  الذي يزور واشنطن من الإدارة الأميركية تسليح السنة في العراق وتدريبهم. وأعرب عن أمله في أن تفي إدارة  ترامب بتعهداتها بمكافحة النفوذ الإيراني المتصاعد في منطقة الشرق الأوسط.

وأسامة النجيفي هو شقيق (أثيل النجيفي) الذي يرأس فصيلاً مسلحاً دربته تركيا، يسمى «حرس نينوى». واستعان الأخوان النجيفي في واشنطن بجماعة الضغط نفسها التي استخدمها العام الماضي الجنرال مايكل فلين، مستشار الأمن القومي (الأسبق) في إدارة الرئيس ترامب. الذي اقيل في فبراير (شباط) الماضي من منصبه، وهو يخضع في الوقت الراهن للتحقيقات من قبل المدعي الخاص روبرت مولر.

والتقى أسامة النجيفي  مع مسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية وغيرهم من المسؤولين،من أجل تعزيز نفوذ السنة في العراق، وتعزيز قاعدته الانتخابية قبل إجراء الانتخابات التشريعية العام المقبل.غير ان المسؤولين الأميركيين لم يوافقوا بعد على تقديم المساعدات العسكرية المباشرة إلى المقاتلين السنة في العراق.

وفي خطاب ألقاه النجيفي أمام معهد السلام الأميركي، تحدث عن «إيلاء المزيد من الاهتمام لتعزيز القدرات العسكرية» للمجتمعات التي تحررت من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي، مثل مدينة الموصل ذات الأغلبية السنية، وقال أيضاً إن الأمر «قد يتطلب إرسال المزيد من القوات العسكرية الأميركية».

ويرى محللون أنه من غير المرجح وقوع زيادة كبيرة في المساعدات الأميركية المباشرة للجماعات السنية المسلحة في العراق، ناهيكم بزيادة عدد القوات الأميركية هناك. ويقول مايكل نايتس، محلل شؤون الشرق الأوسط لدى معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى: «أفترض أن مطالباته سوف تلقى استغراباً جماعياً في واشنطن».

 

السابق
الحزب الديمقراطي الكردستاني مستعد لإنهاء جميع النقاط الخلافية مع بغداد مقابل شرط وحيد.
التالي
مستشار العبادي الاقتصادي: هذا هو شرط بغداد مقابل تسليم الاقليم حصته من موازنة 2018

اترك تعليقاً