اخبار لم تقرأها

النزاهة تطلب حضور الكربولي للتحقيق بملف فساد في وزارة الدفاع

 كشف عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، محمد الكربولي، ان هيأة النزاهة طلبت منه الحضور الى الهيأة بشأن التحقيق في ملف فساد بوزارة الدفاع.
وقال الكربولي لوكالة {الفرات نيوز} “نشرت في تغريدة على تويتر سابقة وجود 4 الاف و500 تعيين على وزارة الدفاع والنزاهة طالبت مني بمن هم الضباط المستفدين منها وانا ذاهب الأربعاء لهم وسأعطي جميع الملفات عن كل ضابط متهم بالفساد” مبينا “في منطقة السيدية هناك ضابط كبير هاجم لجنة الامن والدفاع والنيابية ويملك 8 عمارات سكنية في المنطقة” حسب قوله.
وانتقد الكربولي “قانون {20} الذي يتضمن الكشف عن حوادث الإرهاب فاذا كانت التضرر بـ 100 دينار يكتب 50 ديناراً وفي بغداد يخفض الى 25 ديناراً فعملية التعويضات لضحايا الإرهاب فيها فساد كبير”.
وأضاف ان وزير الدفاع السابق خالد العبيدي “اقيل بسبب ملفات فساد” داعياً طلال الزوبعي الى “كشف ما يقوله بأن هناك وزارة بيعت فما هي ولمن بيعت؟”.
وأكد “لا توجد علاقات او تحالفات من دون مصالح وبالتالي مفهوم المصالحة موجود في الصفقات ولكن هناك اتفاقات يغلب عليها مصلحة البلد وبعضها شخصي”.
وبين “لم يدعونا للاجتماع سائرون والفتح ونحن غير ملزمون بقراراته” مشيرا الى ان “الخلافات الموجودة كانت على تشكيل الحكومة وبقيت اربع وزارات وهي محسومة عند عقد الجلسات البرلمان”.
ونوه الكربولي الى ان “أي عملية تغيير بالوقائع السياسية مابعد 2003 والحكومات المتعاقبة هي حالة صحية في عدم تكريس الطائفية في الوزارة والمؤسسات الحكومية” مشدداً “نحتاج الى وعي كامل لإنقاذ العراق من هذا الوضع المتأزم”.
وقال “حصلنا وزارتين هما {التجارة والشباب والرياضة}” موضحا ان “منصب رئيس البرلمان حاله حال رئيس الوزراء والجمهورية ولم تحسب له نقاط”.
وأشار “نحن لا نريد منصب وزارة الدفاع وإئتلاف الوطنية هو من قدم أسماء المرشحين” مؤكداً ان “حقيبتي الدفاع والداخلية من حصة المكونات وليس التحالفات والدفاع من حصة سنة الوطنية” نافياً “تعيين سائقه مدير مكتب وزارة التجارة”.
كما نفى الكربوي “وجود شيء أسمه وزارة تباع وهو ليس دكانا يقفله ويذهب ومانستمع له هي مجرد تصريحات فقط”.
ولفت الى ان “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يختلف عن نظام سلفيه نوري المالكي وحيدر العبادي، كونه رجل اقتصادي وهادئ ولا يرد على الكلام السياسي ويعمل بصمت” منوها الى ان “العراقيين يحبذون نوعين في الحاكم إما ان يكون قوياً جداً او بسيطاً جداً”.
واعتبر “تصريحات مشعان الجبوري في وسائل الاعلام إجتهادات شخصية”.
وأوضح “نحن موجودون في تحالف البناء لغاية الىن وهو يحتاج الى صقل قوي وقيادة موفقة ونظام داخلي وقراراته توافقية لكنها غير قوية” نافيا وجود “عامل إقليمي لانضمامنا الى البناء ورغبة النواب بالذهاب الى الإصلاح وليس مع البناء وانا اتماشى مع رغبة نوابي”.
وأكد وجود “مساعي لتأسيس مؤسسة أمنية وحصر السلاح بيد الدولة”.
السابق
فساد في عقد حكومي لشراء أجهزة سونار
التالي
البيشمركة تعود مجدداً الى كركوك بدعم أميركي

اترك تعليقاً