العراق

النصر:الترويج لترشح عبد المهدي، لرئاسة الوزراء، مجرد “تصريحات استهلاكية”

أكد القيادي في ائتلاف النصر النائب علي السنيد ،اليوم الأحد، ان زج اسم المرجعية الدينية في ترشيح نائب رئيس الجمهورية السابق، عادل عبد المهدي، لمنصب رئيس الوزراء، هو محاولة لتوريطها وتحميلها مسؤولية أي إخفاق يتعرض له رئيس الحكومة المقبل.

ونقلت صحيفة “الحياة” عن السنيد، قوله في تصريح صحفي إن “الترويج لترشح عبد المهدي، لرئاسة الوزراء، مجرد “تصريحات استهلاكية”، فيما استبعد الاتفاق على ترشيح عادل عبد المهدي لرئاسة الوزراء قبل إعلان “الكتلة الأكبر” رسميا.

وأضاف السنيد، ان “المرجعية الدينية بعيدة تماما من الموضوع، وقد أبلغت وفدا سياسيا من قائمة الفتح زار النجف قبل أيام بذلك، مؤكدا أن “ما يشاع عن الاتفاق على اسم عادل عبد المهدي، مجرد تصريحات للاستهلاك الإعلامي وتمييع الكتلة الأكبر المكلفة دستوريا برئاسة الحكومة”.

وتابع السنيد أن “رئيس الجمهورية سيكون ملزما دعوة الكتلة الأكبر إلى إعلان مرشحها لرئاسة الوزراء، ولن يطالب بمرشح توافقي، وسيخاطب المحكمة الاتحادية على الأرجح، لحسم الجدل حول هوية الكتلة الأكبر، وبعد ذلك سيتم البحث في الأسماء المرشحة بالفعل

السابق
بارزاني يريد رئيس جمهورية يلبي اهدافه
التالي
النصر: لا شرعية مع الالتفاف على الكتلة الأكبر ولا يجوز دستوريا تشكيل اية كتلة جديدة

اترك تعليقاً