رئيسية

النصر:تجاذبات اقليمية ودولية تتحكم بعاملي الاستقرار والفوضى في العراق

رأت المتحدثة باسم ائتلاف النصر، آيات المظفر، الاربعاء، ان القيادة السياسية للحكومة العراقية لها الدور في توظيف الفرقاء الإقليميين والدوليين، لتحقيق المصالح الوطنية فيما تحدثت عن وجود قاعدة دولية تتحكم بالاستقرار والفوضى في العراق على حد تعبيرها.

وقالت المظفر في حديث خصت به (بغداد اليوم)، ان “التجاذبات الاقليمية والصراع حول النفوذ له الاثر الواضح في دعم الدول الاقليمية والعالمية، للعراق من عدمه”، مبينة ان “القاعدة تقول، متى ما كان استقرار العراق فيه مصلحة للاخرين، دعموا الاستقرار، ومتى ما كانت الفوضى فيه مصلحة للأخرين نرى التدخلات السلبية ومن اطراف عديدة”.

واضافت “ناهيك عن الصراع الاقليمي والدولي على الساحة العراقية والظاهر للعيان”، لافتة الى انه “في مرحلة رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي تمكنت الارادة العراقية من جمع المتناقضين في جبهة واحدة لمحاربة الارهاب”.

وبينت ان “الرسالة وصلت للجميع ان استقرار العراق هو استقرار للمنطقة، وللقيادة السياسية دورها في توظيف الفرقاء لتحقيق المصالح الوطنية”، مؤكدة ان “جميع الدول تنظر لمصالحها اولاً واخيرا”.

وكان وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي قد حذر في وقت سابق، من أن المنطقة ستخسر كثيرًا إذا تحول العراق إلى ساحة صراع بين الولايات المتحدة وإيران، داعيًا إلى خفض التصعيد.

وقال الصفدي، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي، محمد علي الحكيم، أن “الحفاظ على أمن العراق وسيادته ضرورة إقليمية”، و”استقراره سيعزز استقرار المنطقة”، التي “ستخسر كثيرًا إذا تحول العراق إلى ساحة صراع” بين الولايات المتحدة وإيران.

السابق
بلدان مهددة بالغرق.. والعراق الأكثر تضرراً
التالي
ماذا يريد مقتدى الصدر؟

اترك تعليقاً