رئيسية

النصر يوجه تحذيراً لعلاوي: هذه الخطوة ستفجرالشارع!

حذرت النائب عن ائتلاف النصر ندى شاكر جودت، السبت، (8 شباط 2020)، رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، من تفجير الاوضاع، بسبب اختياراته في كابينته الوزارية.

وقالت جودت، لـ(بغداد اليوم)، إن “هناك انباء ترد بين حين واخر، بان رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، يريد ان يختار من الوزراء الحاليين في حكومته المرتقبة الجديدة، وهذا الأمر سوف يفجر الوضع وخصوصاً لدى الشارع العراقي، وعلى علاوي الحذر من ذلك”.

وبينت، انه “سوف نتواصل مع رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، من أجل معرفة تلك الانباء، وكذلك من أجل رفضها إذا كانت حقيقة”، مؤكدا ان “الوزارات في حكومة عادل عبد المهدي، اثبتت فشلها وكل الوزراء جاؤوا عن طريق الصفقات، ولن نرضى بإعادة تلك الصفقات”.

وكان عضو مجلس النواب، باسم خشان، قد كشف اليوم السبت (8 شباط 2020)، عن فرض قوى سياسية على رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي اسماء لتولي الحقائب الوزارية.

وقال خشان في حديث لـ (بغداد اليوم)، ان “القوى السياسية لم تكلف محمد توفيق علاوي لتولي منصب رئاسة الوزراء في الحكومة الانتقالية، الا بعد ان تأكدت بانه خاضع لارادتها، وهي وضعت اسماء الحقائب الوزارية وستفرضها عليه”.

واضاف خشان، ان “الدليل بما نقوله انه عندما واجه علاوي رفض الشارع له استمر بالمضي في ملف تشكيل الحكومة وكان كلامه عن الشارع من اجل التهدئة حتي يمر تكليفه بسلام”.

وكان رئيس الجمهورية برهم صالح، قد كلف السبت (1 شباط 2020) المرشح علاوي، بتشكيل الحكومة الجديدة خلفاً لعادل عبد المهدي الذي استقال تحت ضغط الحركة الاحتجاجية التي اندلعت في الأول من شهر تشرين الأول الماضي.

وبحسب مصادر مطلعة، فأن رئيس الحكومة المكلف محمد علاوي قد دعا خمسين نائبا قدموا طلبا لرئيس الجمهورية في شهر كانون الأول الماضي لتكليفه بتشكيل الحكومة، وتحدث عن رؤيته في إدارة الحكومة المقبلة وإمكانية تقديم الحلول للخروج من الأزمة الراهنة والتحديات التي يمر بها العراق.

وكلف رئيس الجمهورية برهم صالح، السبت (1 شباط 2020)، محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة المؤقتة خلفاً للمستقيل عادل عبد المهدي.

وتعهد رئيس الحكومة المكلف محمد توفيق علاوي بتشكيل حكومة تمثل جميع الأطياف ورفض مرشحي الأحزاب، كما تعهد بمحاربة الفساد وتوفير فرص العمل وحل اللجان الاقتصادية للفصائل السياسية.

وتعهد علاوي بالانسحاب من منصب رئاسة الوزراء، إذا لم ينفذ جميع المطالب الشعبية التي افرزتها التظاهرات.

السابق
بعد مقتل سليماني.. ماذا تريد “الإدارة 06” من “الوحدة الحمراء”؟
التالي
هكذا رد العراق على طلب واشنطن نشر بطاريات باتريوت

اترك تعليقاً