العراق

الهاشمي: الاستخبارات تعرف الكثير عن ’عصبة الثائرين’ ومن يقف وراء خلايا الكاتيوشا

عد الخبير الأمني هشام الهاشمي، أن توقيت الهجمات الصاروخية في بغداد يمثل “تحديا” واضحا للسلطات العراقية ولحكومة الكاظمي، بعد أيام من إطلاقها وعودا بحماية القواعد التي تضم قوات أميركية.

وقال الهاشمي، لموقع “الحرة” (19 حزيران 2020)، إن “مهمة شاقة تنتظر “الكاظمي في ظل إصرار خلايا الكاتيوشا على التمرد والخروج عن القانون، وخرقها مبادئ الحوار مع الولايات المتحدة”.

وأضاف الهاشمي أن “هذه المجموعات لا تنوي وقف استهداف مصالح واشنطن وقواتها في العراق، لجرها للرد عسكريا وبالتالي السقوط في فخ تصاعد الغضب الشعبي ضد الوجود الأميركي في البلاد”.

واشار الهاشمي إلى أن “دوائر الاستخبارات العراقية تعرف جيدا من يقف وراء خلايا الكاتيوشا، وبالتحديد تعرف الكثير عن عصبة الثائرين المتهم الأبرز في شن هذه الهجمات”.

وبين أن “تردد الموقف الرسمي للتعامل بحزم مع هذه المجموعات المسلحة جعلها تتمادى وتكثف عملياتها الاستفزازية”.

السابق
الصحة العالمية تتراجع عن تحذيراتها من موجة كورونا ثانية: ليست حتمية
التالي
قيادة الجيش الاميركي: لن نغادر المنطقة بسبب الضغط الإيراني

اترك تعليقاً