العراق

اميركا تقود مشروعا سياسيا لاعادة السيطرة على المشهد في بغداد

حذر المحلل السياس سعد الكعبي، الثلاثاء، من مشروع سياسي عراقي – أميركي لاعادة هيمنة واشنطن على بغداد والمجيء بشخصيات عراقية بفكر أميركي لادارة البلد في المرحلة المقبلة، لافتا الى ان اميركا خسرت ورقة داعش في العراق ولم تتمكن من تحقيق النصر وبالتالي ستلجأ الى العمل السياسي للسيطرة على مقاليد الحكم.
وقال الكعبي في تصريح لـ /المعلومة/، ان “اميركا ومنذ تحقيق الانتصار العراقي على داعش الإرهابي، عملت على اتباع استراتيجية جديدة تهدف الى احداث تغيير سياسي في العراق عبر المجيء بشخصيات تنفذ اجنداتها وتأتمر باوامرها”.
وأضاف ان “واشنطن تعول على بعض الشخصيات في المحافظات الغربية والشمالية، حيث دفعت باتجاه تقسيم العراق واستحداث أقاليم جديدة، إضافة الى انها دفعت باتجاه أحداث الفوضى في تظاهرات 25 تشرين الأول 2019”.
وأوضح ان “اميركا تقود مشروعا سياسيا لاعادة سيطرة واشنطن على المشهد في بغداد، إضافة الى انها تضغط باتجاه إعادة تنشيط الإرهاب بهدف احداث ارباك في المشهد السياسي وايصال صورة للجميع ان العراق غير قادر على حماية أراضيه وبالتالي إعادة القوات الأميركية وعدم خروجها من العراق”.

السابق
العبادي يقارن بين سليماني وخليفته قاآني
التالي
حزب البارزاني لا يؤمن بالعراق

اترك تعليقاً