العراق

بارزاني واسرائيل شكلا اقليماً كردياً جديداً شمال العراق

علقت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، اليوم الاثنين، على إنشاء إقليم كردي جديد شمال العراق من قبل حزب العمال الكردستاني، فيما شددت على ضرورة إفشال هذا المخطط لما له من خطورة على أمن العراق والمنطقة.

وقال عضو اللجنة اسكندر وتوت لـ”بغداد اليوم”، ان “مسعود بارزاني شكل اقليما بالتعاون مع اسرائيل في شمال العراق وهذا الإقليم له خطورة كبيرة على العراق وعلى المنطقة بالكامل”، مبينا ان “بارزاني يدعي انه ضد حزب العمال، لكن هو من جهز هذا الحزب بالأسلحة وهو من ادخل عناصره إلى كركوك وهو الذي هجم مع عصاباته على قضاء الطوز”.

وأضاف وتوت انه “على الحكومة العراقية التنسيق والتعامل مع تركيا من اجل القضاء على حزب العمال الكردستاني، وإفشال مخطط إنشاء إقليم كردي جديد شمال العراق”، موضحا ان “هدف بارزاني من هذا الإقليم الجديد هو إخلال الأمن في العراق والمنطقة، وهو يأتي ضمن مخطط إسرائيلي”.
وأعلن حزب العمال الكردستاني، امس الأحد، تشكيل إقليم ذاتي يضم خمس مناطق في جبال قنديل بإقليم كردستان، قرب الحدود مع تركيا، في خطوة من شأنها تعقيد المشهد العراقي في شمال البلاد، ودفع أنقرة إلى تنفيذ هجوم بري واسع على المنطقة، كما حدث قبل سنوات، فيما لا يمكن التنبؤ برد حكومة نجيرفان البارزاني أو الحكومة العراقية في بغداد، وفقا لتقرير نشرته صحيفة “العربي الجديد”.

وقال العمال الكردستاني، المصنف على لائحة الإرهاب، في بيان له بثته وسائل إعلام كردية، وترجمت صحيفة “العربي الجديد” مقتطفات منه، أنّه “وبحضور أكثر من 300 شخصية سياسية، تم الإعلان عن إقليم قنديل، الذي يضم مناطق الييان، وناودشت، وسوردي، وقلاتوكا، وماردوو”، مضيفا أن “الخطوة الثانية هي انتخاب مجلس لإدارة الإقليم والبدء بخطوات الإعمار فيه”.

ونقل البيان عن أحد المشاركين في المؤتمر أنّ “إدارة الإقليم عليها أن تنأى بنفسها عن أي مشاكل مع حكومة إقليم كردستان، وأن تحترم القوانين”، مؤكداً أنّ “أهالي سفوح قنديل سينتخبون بأنفسهم ممثليهم، في إدارة الإقليم الجديد”.

ويأتي هذا الإعلان في وقت تشهد فيه علاقات بغداد وأربيل أزمة خطيرة، اندلعت عقب قيام الإقليم باستفتاء للانفصال.

وتقع منطقة جبال قنديل في إقليم كردستان، عند نقطة التقاء الحدود العراقية الإيرانية التركية، وتمتد بعمق نحو 30 كيلومتراً داخل الأراضي التركية، ونحو 10 كم داخل إيران، وتبعد 150 كيلومتراً عن أربيل.

وتُعرف هذه المنطقة الجبلية بغاباتها الطبيعية الكثيفة ووديانها العميقة، ويتجاوز امتداد سلسلة جبال قنديل الشاهقة مئتي كيلومتر، وتصل أعلى قمة جبلية فيها إلى ما بين 3000 و4000 متر فوق مستوى سطح البحر، وتضم نحو 140 قرية صغيرة ومتوسطة، فضلاً عن ثلاث نواحٍ، بعدد سكان يتراوح بين 60 و100 ألف نسمة، جميعهم من العراقيين الأكراد.

وتمثل المنطقة أهمية كبيرة بالنسبة إلى العراق، وكذلك نقطة ضعف كبيرة بالنسبة إلى إيران وتركيا، إذ اتخذها حزب العمال مقراً له وقاعدة عسكرية، لأنها مشرفة على أراضي الدولتين، إذ يصعب على الجيوش النظامية التعامل مع المسلحين فيها.

وتحوّلت المنطقة مع العقود الماضية إلى مقر طبيعي لكل الحركات الكردية الانفصالية في العراق وسورية وتركيا وإيران، على حد سواء.

وترتبط جبال قنديل، على وجه الخصوص، بالنشاط العسكري لحزب العمال الكردستاني التركي، الذي تقع جل معسكراته ومراكز تدريبه في هذه الجبال، على الرغم من أنها خارج الأراضي التركية، ولذلك فإنها لطالما استهدفت من قبل الطيران الحربي التركي بالغارات.

وقد أقام العمال الكردستاني بنية تحتية لمقاتليه في هذه الجبال الوعرة، إذ أسس مستشفى خاصاً به لمعالجة مقاتليه، وهو يوفر مع ذلك خدمات العلاج مجاناً للقرويين المجاورين.

ومع أنه ليس هناك إحصاء دقيق لعدد مقاتلي حزب العمال الكردستاني في منطقة جبال قنديل، فإن تقديرات خبراء ومتخصصين في الشؤون العسكرية تشير إلى أن عددهم لا يتعدى أربعة آلاف مقاتل.

ويعتمد سكان منطقة جبال قنديل على الرعي وتربية المواشي وإنتاجها من اللحوم والألبان، وكذلك زراعة الفواكه، كالرمان والتفاح والكمثرى.

ويسوّق السكان منتجاتهم الحيوانية والزراعية في المدن المجاورة، ويعتمدون في معيشتهم على عائدات تلك المنتجات

السابق
مواطن كردي يدوس على علم كردستان ‘لا خير في كردستان التي يتحدثون عنها’
التالي
حراك سني -كردي لتأجيل الانتخابات 6 اشهر

اترك تعليقاً