رئيسية

بطائرة مطفأة الأضواء .. ترامب يزور قاعدة عين الأسد في العراق بصمت وخوف

في رحلة مفاجئة فائقة السرية ترافقها أعظم معدات العالم .. دخل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأجواء العراقية ليلاً بطائرة مطفأة الأضواء مع طائرات حربية لزيارة قاعدة عين الأسد بمحافظة الأنبار.

وفي القاعدة العسكرية العراقية وبعد أن هبط ترامب سالماً دافع عن سياسة أميركا في المنطقة جاعلاً من العراق قاعدة لانطلاق عمليات أميركية مرتقبة ضد سورية، مع التأكيد بأن بلاده لن تكون شرطي العالم.

وأظهر فيديو نشره البيت الأبيض ترامب مرتديا سترة عسكرية وعلى وجهه ابتسامة بينما يصافح الجنود ويلتقط الصور التذكارية ليحاول الظهور مثل بطل الغرب الكلاسيكي على غرار شخصية جون واين في أفلام الكابوي بحسب محللة لغة الجسد جودي جيمس.

الزيارة من ناحية خارجية تأتي لصرف الانتباه عن المشاكل السياسية الداخلية الأميركية المتفاقمة، بما في ذلك إغلاق الحكومة الفدرالية، والتحقيقات بشأن المزاعم عن روابط بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا.

وبالنسبة للداخل العراقي لم تمر زيارة ترامب مرور الكرام، فالرئاسات العراقية الثلاث لم تلتق بترامب لتباين وجهات النظر بشأن مكان اجراء اللقاء، فيما توالت الانتقادات سياسياً .. أعدت الزيارة انتهاكاً صارخاً لسيادة العراق واستهتاراً بالأعراف الدبلوماسية، كما طالبت هئية رئاسة البرلمان وكتل سياسية كالاصلاح والبناء بعقد جلسة طارئة للبرلمان بحضور رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

المقاومة الإسلامية لم تكن بعيدة عن المشهد بل سارعت إلى أن تكول أول من رد بقوة على زيارة ترامب بالقول إن ذراع المقاومة جاهزة لطرد القوات الأميركية مع الوعيد بقطع اليد التي تمتد إلى دول الجوار ومنها سورية وهو ما جاء على لسان الناطق العسكري باسم كتائب حزب الله جعفر الحسيني والذي أضاف بأن زيارة ترامب إلى قاعدة عين الأسد تعني أنه لا يشعر بالأمان لإعلان زيارته إلى العراق.

السابق
رئاسة البرلمان: سنعمل على عقد جلسة طارئة لمناقشة خرق السيادة العراقية
التالي
واشنطن تتحول لــ “مقر” تجتمع فيه “قيادات البعث”!!

اترك تعليقاً