اخترنا لكم

بعد دخوله حيز التنفيذ بين بغداد وأربيل..ما مصير اتفاق سنجار؟

دخلت الاتفاقية المُشتركة بين الحكومة المركزية العراقية وحكومة إقليم كردستان، المتعلقة بإعادة تطبيع الأحوال في منطقة سنجار، ذات الأغلبية الإيزيدية والتي تقع في أقصى شمال غرب العراق على الحدود مع سوريا، حيز التنفيذ الأحد.

وكانت الاتفاقية التي وقعها الطرفان في شهر سبتمبر الماضي قد لاقت صعوبات كثيرة، ولم يتخذ الطرفان الموقِعان خطوات عملية لتنفيذها، تجنباً لوقوع صِدامات مُسلحة مع المُقاتلين المحليين، القريبين من حزب العمال الكردستاني، الذين يرفضون عودة قوات الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان العراق، إلى جانب فصائل من الحشد الشعبي العراقي، ذات العلاقة مع تلك التشكيلات المحلية داخل مدينة سنجار ومحيطها.

وكانت بلدة سنجار ذات الأغلبية الإيزيدية قد تعرضت في صيف عام 2014 لهجوم من قِبل تنظيم داعش الإرهابي، أوقع آلاف الضحايا من السكان المحليين عبر ارتكاب مجازر جماعية بحقهم، وهجر باقي السُكان.

وتدخلت فصائل مسلحة قريبة من حزب العمال الكردستاني من داخل الأراضي السورية، وحررت أجزاء واسعة من المنطقة وأعادت جزءا من السُكان إلى بيئتهم؛ لكنها اتهمت قوات الجيش العراقي بالتخلي عن السكان المحليين وقتئذ، ورفضت عودة تلك القوات إلى المنطقة، بدعوة عدم تكرار ما حدث بحق السُكان.

 بنود الاتفاقية بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان العراق التي وقعت في شهر سبتمبر من العام الماضي، والتي دخلت حيز التنفيذ أمس الأحد، مُقسمة إلى ثلاثة مستويات: يتعلق الأول بإنهاء العمل بالترتيبات الحكومة التي اُتخذت منذ العام 2017، والتي كانت تعتبر وتتعامل مع منطقة سنجار باعتبارها ذات حالة خاصة.

كذلك توكل المهام الأمنية والعسكرية للحكومة المركزية، التي من المفترض حسب الاتفاق أن تنسق مع حكومة إقليم كردستان العراق وتُدمج الآلاف من شُبان المنطقة في الأجهزة الأمنية الحكومية في تلك المنطقة.

أما المستوى الثالث فيتعلق بإعادة ترتيب المؤسسات الاقتصادية والخدمية الحكومية، عبر لجنة مُشتركة من الطرفين.

الاتفاقية الخاصة بشأن سنجار تلتها توافقات أمنية وعسكرية أخرى بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان العراق.

وقال مصدر عسكري مشارك في المباحثات الأمنية بين الطرفين لـ”سكاي نيوز عربية” إن اشكال من التطبيع والإدارة المُشتركة بين الحكومتين ستُطبق قريباً في مختلف المناطق المُتنازع عليها، وأنه جرى تحديد أربعة لجان مشتركة لإنشاء الترتيبات المشتركة بين الطرفين، في كل من مناطق خانقين وكركوك ومخمور والكوير، وأن ألوية مشتركة من الجيش العراقي وقوات البشمركة ستُشكل بغية تنفيذ تلك الترتيبات.

مراقبون للمشهد في منطقة سنجار استبعدوا إمكانية تطبيق الاتفاق المُبرم بسهولة مباشرة. فالتنظيمات المُسلحة القريبة من حزب العمال زادت من عديد قواتها في المنطقة خلال الفترة الماضية.

وقالت الأنباء بأنها رفعت أعداد المقاتلين من ثلاثة آلاف مقاتل إلى أكثر من عشرة آلاف. كذلك قامت بترتيبات الاستعداد لأية مواجهة متوقعة، بما في ذلك رفع الحواجز وحفر الخنادق. وأنها ما تزال سياسياً مُصرة على موقفها الرافض للاتفاقية.

الحشد الشعبي العراقي، الذي ينشر بعض فصائله في المناطق المحيطة بالبلدة، ويعتبرها نقطة هامة في الصراع على المناطق الحدودية بين العراق وسوريا، ولصالح إيران، لم يُبين موقفه الواضح من الاتفاقية وإمكانية تطبيقها.

سكاي نيوز عربية

السابق
تحذير من استخدام اكثر من مليون بطاقة مزورة بالانتخابات المقبلة
التالي
قرن على دولة العراق.. السؤال المستحيل

اترك تعليقاً