العراق

بعد زيارة العامري له هذا ماذاقاله الصدرعن الفياض

يسعى تحالف الفتح، بزعامة هادي العامري، إلى تحقيق توافق حول اسم فالح الفياض، وفي هذا الإطار جاءت زيارة العامري لمقتدى الصدر، لكن في ظلّ تهرّب الأخير من حسم موقفه، وتحريض تيار الحكمة على منع التوافق، يبدو الفتح متجهاً نحو مواجهة برلمانية

وشهدت الساعات الأخيرة حراكاً سياسياً لانتزاع توافق حول اسم فالح الفياض، المرشّح لوزارة الداخلية. زيارة خاطفة وبعيدة من الأضواء قام بها زعيم تحالف الفتح، هادي العامري، إلى الحنانة في النجف، حيث التقى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بهدف إقناع الأخير بخيار الفياض. ثمة روايتان لما دار خلال اللقاء: الأولى تسوقها مصادر في حديث إلى صحيفة “الأخبار” ، قائلة إن الصدر أعرب عن “احترامه وتقديره للفياض وجهوده طوال الفترة الماضية”، وأشار إلى أنه “ما من مانع لدينا من استيزار الفياض، لكن الأخير لا يستوفي شروط المرجع السيستاني”، وهو بذلك “يهرب إلى الأمام”، ويلقي الكرة في ملعب السيستاني على قاعدة الالتزام بشعار “المُجرَّب لا يُجرَّب” وفق المصادر نفسها.

أما الرواية الثانية التي تروّجها مصادر من داخل تحالف الإصلاح فتفيد بأن الصدر “حسم خياره في رفض توزير الفياض، والدعوة إلى استبداله، لأنه مخالف لتوجيهات المرجعية”، لافتة إلى أن الصدر يريد “العودة إلى حضن تحالف الإصلاح، بعدما انسلخ عنه مُفضِّلاً التفاهم مع البناء”.

السابق
هل ستنجح العقوبات الأميركية ضدّ إيران؟!
التالي
من هو السفير الامريكي الجديد في العراق ؟

اترك تعليقاً