العراق

بيان ’غاضب’ من حكومة كردستان حول هجمات خانقين الأخيرة

اصدرت حكومة اقليم كردستان، الاحد، بيانا بشأن الهجوم الاخير الذي استهدف قضاء خانقين وراح ضحيته العديد من القوات الامنية والمواطنين.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس حكومة اقليم كردستان مسرور بارزاني في بيان، (14 حزيران 2020)، إنه “ببالغ الأسى والأسف، اُستشهد عدد من الإخوة والأخوات الكاكائية وأصيب آخرون بجروح خلال الهجوم الذي شنه إرهابيون على قريتي دارا و ميخاس التابعتين لقضاء خانقين، نتوجه لذوي الضحايا بخالص التعازي، ونسأل الله تعالى أن يسكن الشهداء فسيح جناته وأن يمّن على المصابين بالشفاء العاجل”.

وتابع، “وإذ نعبّر عن قلقنا البالغ إزاء تدهور الوضع وعدم الاستقرار في هذه المناطق، فإننا نشدد في الوقت ذاته على ضرورة تفعيل آلية التنسيق الأمني بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية في بغداد وأهمية تواجد قوات البيشمركة في هذه المناطق، ليتسنى تحقيق التعاون والتنسيق مع الجيش العراقي بهدف إعادة الاستقرار إليها وحماية أموال سكانها وممتلكاتهم.”

وأفاد مصدر أمني في محافظة ديالى، في وقت سابق، بمقتل وإصابة 12 شخصاً، بينهم عناصر أمن، إثر هجوم شنه تنظيم داعش على إحدى القرى التابعة لقضاء خانقين.

وقال المصدر لـ “ناس”، (14 حزيران 2020)، إن “مسلحين هاجموا مساء أمس، قرية ميخاس التابعة لقضاء خانقين، انتهت بمقتل واصابة 12 شخصاً بينهم منتسبون في الأجهزة الامنية”.

وأشار المصدر، إلى أن “القوات الامنية وصلت الى مكان الحادث، وحدثت مواجهة بين الطرفين، قبل أن تفرض القوات الأمنية سيطرتها على الوضع”.

وقال مدير مستشفى خانقين العام، حسين علي، في تصريح لوسائل اعلام كردية، تابعه “ناس”، إنه “تم نقل جثث القتلى إلى الطب العدلي في بعقوبة، مركز محافظة ديالى، وكذلك نقل اثنان من الجرحى إلى بعقوبة في حين أن حالة الجريحين الآخرين مستقرة”.

ونقلت وسائل اعلام حكومية عن مصدر أمني، قوله، ان “تنظيم داعش شن هجوما في ساعة متأخرة من الليلة الماضية على قرية ميخاس ، وغالبية سكانها من الاكراد الكاكائيين بضواحي خانقين شمال شرق بعقوبة “.

وأضافت، ” أن الهجوم اسفر عن استشهاد ستة عناصر أمن وجرح ستة مدنيين “.

ولم يصدر حتى اللحظة، أي بيان رسمي حول الحادثة.

السابق
الكاظمي: العراق يواجه تحديات كبيرة ولدينا الخطط لتجاوز الازمات
التالي
بعض الكتل السنية والكردية معارضة لرأي المرجعية والبرلمان بإخراج الأمريكان وستعرقل التفاوض

اترك تعليقاً