العراق

تجاوز الدستور واتجاه لترشيح رئيس للوزراء قبل حسم مسألة الكتلة الاكبر.

كشف النائب عن تحالف البناء حامد الموسوي ،اليوم الثلاثاء، عن وجود اتفاق شيعي على تكليف تحالف سائرون المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بإعلان الكتلة الاكبر وتقديم عادل عبد المهدي رئيسا للوزراء.

وقال الموسوي في تصريح صحفي إن “جميع القوى السياسية أصبحت مجمعة على ترشيح عادل عبد المهدي لتولي رئاسة الحكومة الجديدة بعدما تلقت إشارات إيجابية من قبل المرجعية الدينية بأنها لا تمانع هذا الترشيح”، منوها إلى أن “عبد المهدي قدم برنامجه الحكومي ونال موافقة جميع الكتل”.

واضاف أن “تكليف عادل عبد المهدي من قبل رئيس الجمهورية قضية دستورية لا يمكن تجاوزها رغم التوافقات التي أدت إلى حسم ترشيحه لهذا المنصب”، كاشفاً أن “مقتدى الصدر وهادي العامري اتفقا مؤخراً على تكليف كتلة تحالف سائرون باعتبارها الكتلة الأكبر عددا بتقديم عبد المهدي كمرشح لرئاسة الحكومة”.

وتابع الموسوي أن “هذا الاتفاق اطلعت عليه جميع القوى البرلمانية وأبدت موافقتها على منح سائرون الحق في تقديم مرشح رئاسة الحكومة الجديدة لرئيس الجمهورية”، مشدداً بالقول إن “الفتح قدم هذا العرض لتجاوز كل المشاكل والخلافات”.

واشار إلى أن “الاتفاق بين الصدر والعامري نص على قيام سائرون بآلية تسجيل الكتلة البرلمانية الأكبر عددا وتقديم عبد المهدي مرشحاً لها”، لافتاً إلى أن من “حدد اسم رئيس البرلمان وكذلك المرشح لرئاسة الجمهورية هو تحالف البناء”.

واختتم حديثه قائلا ان “تحالف البناء تبنى ودعم مرشح الحزب الديمقراطي الكردستاني فؤاد حسين لشغل منصب رئاسة الجمهورية”، لافتاً إلى ان تحالفه هو “تحالف الأقوياء” الذي يضم قوائم وكتلاً شيعية وسنية وكردية”.

السابق
كيهان: الضربة الكبرى ضد حماة الارهابيين في الرياض وابوظبي على الابواب
التالي
كيف ردالعراق على التهديدات الإسرائيلية بضربه؟

اترك تعليقاً