أبحاث ودراسات

تحديات كبيرة أمام العراق لمنع عودة داعش


سلط تقرير لوكالة “فرانس برس” الأحد، الضوء على التحديات التي تواجه الحكومة العراقية لمنع ظهور تنظيم داعش مجددا واستعادة نشاطه، خاصة بعد إعلان النصر عليه من قبل قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي شرق سوريا
.

وذكر التقرير الذي نشر اليوم، 24 آذار 2019، انه وبعد إعلان “قسد” القضاء التام على تنظيم داعش في سوريا، أمس السبت، على غرار إعلان العراق قبل عام “النصر الكبير”عليه أيضا، تبقى فلول داعش قادرة على “القتل والتفجير في بلد لا تزال تربته خصبة لاستقطاب مزيد من العناصر المتشددة،” بحسب الوكالة.

وأضاف أنه “فضلا عن الجانب العسكري، فان العراق يعاني من آفات كثيرة تحتاج إلى سنوات قبل إيجاد حل لها، وفي طليعتها مسألة عودة نحو مليوني نازح في المخيمات، ومئات المحاكمات السريعة، والبؤس الاجتماعي، والصدمات الناجمة عن تتابع النزاعات والانقسامات العميقة بين المكونات المحلية، وهو ما يحذر منه المدافعون عن حقوق الإنسان، الذين يخشون أن يستغل المتطرفون هذه المشكلات في عمليات تجنيد.”

واوضح أن ” المتشددون المتوارون عن الأنظار في مناطق جبلية أو صحراوية، ما زالوا يمتلكون مخابئ لا يمكن للقوات الأمنية الوصول إليها”، حيث أكد قائد عمليات محافظة نينوى اللواء نجم الجبوري، أن “عمليات القوات الأمنية الاستباقية مستمرة لملاحقة بقايا التنظيم أو الخلايا النائمة”.

وبين الجبوري أن القوات الأمنية تمكنت من القبض على 2500 داعشي في أعقاب عمليات التفتيش بعد استعادة الموصل في العام 2017. 

ومن بين التحديات التي تواجه العراق لمنع عودة داعش، هي مسألة تأمين الحدود واستمرار قيام التحالف الدولي بقيادة واشنطن بشن ضربات جوية ضد أهداف لداعش، حيث شدد التقرير على ضرورة تأمين المنطقة الحدودية مع سوريا الممتدة على 600 كيلو متر في الصحراء، والسيطرة على المناطق الجبلية المتنازع عليها مع الكرد، ومنع عمليات التسلل عبر الطرقات المستخدمة تاريخيا لعمليات التهريب.

من جانبه أفاد ضابط برتبة لواء في الشرطة الاتحادية، ان تنظيم داعش شن 55 هجوما على آليات الشرطة بعبوات ناسفة، إضافة إلى أعمال تخريب تطال محطات الكهرباء بين حين وآخر، كما انه على مدى الأشهر الستة الماضية، أقدم المتشددون على قتل أكثر من 10 مخاتير في محافظة كركوك، وفقا لمسؤولين محليين.

كما تقوم فلول داعش المحاصرة بين القوات العراقية والسورية على طول الحدود بين البلدين، بمحاولات متكررة للتسلل، حيث أشار مصدر أمني إلى أن “القوات العراقية غالبا ما تصدهم، لكن في بعص الأماكن، يتحركون بسهولة بأسلحتهم ومركباتهم في وديان صحراوية أو مناطق جبلية”.

جدير بالذكر ان تقريرا سابقا للبنتاغون حذر من عودة تنظيم داعش إلى العراق، مؤكدا أن التنظيم يعيد هيكلة صفوفه في العراق بشكل أسرع مقارنة بسوريا.

السابق
معاناة مسنة بغدادية افترشت الشارع هربا من عنف ابنها
التالي
كردستان تخرق القوانين الاتحادية

اترك تعليقاً