العراق

تحركات في البرلمان لسحب الثقة من وزراء في حكومة عبد المهدي

كشفت صحيفة “الشرق الأوسط” الخميس، عن وجود تحركات من قبل بعض النواب لسحب الثقة وإقالة وزراء في حكومة عادل عبد المهدي الجديدة، بالتزامن مع ترقب استكمال الكابينة الوزارية وملء شواغر الحقائب الثمانية الباقية.

ونقلت الصحيفة عن رئيس كتلة “بيارق الخير” النائب محمد الخالدي، قوله في تصريح صحفي، اليوم، 8 تشرين الثاني 2018، إن نوابا بدأوا جمع تواقيع لسحب الثقة عن عدد من الوزراء في حكومة عادل عبد المهدي، التي لم تكمل شهرها الأول بعد، في وقت لا يزال الجدل مستمرا بشأن 8 وزراء لم يصوت عليهم البرلمان.

وأضاف الخالدي، أنه “في الوقت الذي كان ينبغي أن تتجه الأنظار نحو استكمال الكابينة الحكومية عبر التصويت على الحقائب الوزارية المتبقية، فإن نوابا بدأوا بجمع تواقيع بهدف إقالة عدد من الوزراء الذين تم التصويت عليهم من بينهم وزيرا الاتصالات والرياضة والشباب”.

وأكد أن “الخلافات لا تزال كبيرة بشأن الوزارات لجهة العائدية لهذه الجهة أو تلك… أو لجهة مرشحيها”، مبينا أن “بعض تلك الاعتراضات سياسية بحتة بينما قسم آخر منها يرتبط بالسيرة الذاتية للوزير أو ماضيه السياسي”.

من جهته، استبعد النائب عن حركة “تمدن” أحمد الجبوري، تمرير الوزراء الثمانية خلال جلسة اليوم الخميس،حيث قال إن “هناك كثيرا من الخلافات التي لم تحسم بشأن الوزارات المتبقية لكن الخلاف الأهم هو حول وزارة الدفاع، كما أن هناك أكثر من جهة تطالب بهذه الوزارة، ورغم المباحثات الجارية حولها منذ فترة فإنه لم يتم التوصل إلى نتيجة نهائية حتى الآن”.

وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، أكد في وقت سابق، أنه يأمل خلال الساعات أو الأيام المقبلة باستكمال تشكيل الحكومة، مبينا أن “حكومته تختلف عن سابقاتها، لأنها تتكون من 22 حقيبة، بينما كانت حكومة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي من 44 وزارة، وخلفه حيدر العبادي 33 وزارة قبل تقليصها.”

وفيما يتعلق بتهم الموجهة بالفساد لبعض الوزراء، بين عبد المهدي، انه تم توجيه أسئلة رسمية إلى جميع الجهات المعنية كالنزاهة والجنايات والمساءلة والعدالة، وتسلمنا تقارير من بعضها وننتظر الأخرى ولا نريد توجيه الاتهامات بناء على أقاويل وأشياء منسوبة لهم.

جدير بالذكر ان جدول أعمال جلسة البرلمان الحادية عشرة المقررة اليوم الخميس، خلا من فقرة تمرير باقي الوزراء مثلما كان مقررا، بالتزامن مع تأكيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، أن مباحثاته مع قادة الكتل السياسية لاستكمال باقي التشكيلة الحكومية مستمرة.

السابق
حذار من استخدام الأوعية البلاستيكية في الطعام والشراب
التالي
ما هي المطالب الكردية الى عبدالمهدي ؟

اترك تعليقاً